كعادته في إثارة المشاكل، دخل مستشار ولي عهد ، عبد الخالق عبد الله في سجال مع الكاتب الصحفي المصري ورئيس تحرير صحيفة “”، جمال سلطان، بسبب تغريدة كتبها الأخير.

 

وكان سلطان قال في تغريدة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “”، تعليقا على زيارة وزير الخارجية الإماراتي لتركيا رصدتها “وطن”: ” توجيهات في # بوقف أي انتقاد أو تجريح لـ # أو بعد زيارة الشيخ عبد الله بن زايد ،الخلية # الموالية أول الملتزمين”.

 

من جانبه علق عبد الخالق على تغريدة سلطان مستنكرا ما جاء فيها قائلا: “لم تصلنا توجهات بعد. نرجو ارسال نسخة من التوجيه للمصداقية. وهل لديك علم ان اردوغان تعهد باغلاق المنابر المعادية ودكاكين في تركيا”.

 

ورد سلطان قائلا: “التوجيهات وصلت وتم التنفيذ صحفيا من أمس ، وقياس الحريات الإعلامية الواسعة في #تركيا بحال الإعلام في #الإمارات مجافاة للواقع والمنطق”.

 

ومع عدم اقتناعه برد سلطان، قال عبد الله: “يا عّم جمال نريد نسخة او صورة او صوت من التوجيه من اجل المصداقية ولاكون اول من يلتزم بتوجيهات حكومة الامارات”.

 

فما كان من سلطان إلا أن قام بقصف جبهة عبد الخالق قائلا: “يا د.عبد الخالق تعرف جيدا أن هذه التوجيهات لا تصدر بأوراق مختومة ،ثم إن العرب تقول : البعرة تدل على البعير وأثر السير يدل على المسير :)”.