عاشت الشابة الأمريكية آمبر تجربة ولادة لا تنسى، ولم يشهد لها الكادر الطبي مثيلا، إذ خضعت لعملية قيصرية لتخليص وليدها دون أن يعثر عليه الأطباء في رحمها، وفق مقطع فيديو رصدته “وطن” وتداولته مواقع التواصل الاجتماعي.

وأظهرت اللقطات المتداولة، آمبر وزوجها، اللذان كانا ينتظران قدوم مولودهما الرابع، وترقبا ذلك بشغف مع دخول آمبر المخاض المبكر في أسبوعها الـ30.

وحسب المصادر ذاتها، استمر مخاض الأم 36 ساعة، دون أن يبصر الجنين النور ويصرخ، الأمر الذي حمل الأطباء على إخضاعها لولادة قيصرية في خطوة طارئة لا مفر منها.

ولكن المفاجئة الكبرى، تمثلت في أنه حينما أقدم الأطباء على شق بطن آمبر لإخراج الطفل المنتظر، ولم يجدوا الجنين في رحمها، انتابتهم دهشة غير مسبوقة انعكست على الأم المذهولة.

وبعد دقائق قليلة، فوجئ الأطباء بصراخ الرضيع، ليتبين أنه نجح في التسلل والنزول من رحم أمه خلسة إلى قناة الولادة، ويستقر بين ساقيها حيا يرزق ويشرع بالصراخ.