“الاجتماع يشكل خطوة أخرى نحو وصول رئيس الحكومة المقالة إسماعيل هنية من رئاسة المكتب السياسي لحركة حماس خلفا للحالي خالد . حيث التقى إسماعيل هنية مع أمير قطر الأمير تميم بن حمد، الذي أعلن أن بلاده ستستمر في دعم الكفاح ضد الاحتلال الإسرائيلي. كما أن جوالات هنية منذ شهر سبتمبر الماضي في الدول العربية، تؤكد أنه يستعد لمنصب رفيع”.

 

وأضافت صحيفة في تقرير ترجمته وطن أنه التقى أمير دولة قطر تميم بن حمد آل ثاني أمس الاثنين مع رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، خالد مشعل ونائبه إسماعيل هنية في الدوحة. وذكرت وكالة أنباء محلية أنه خلال الاجتماع، تحدث هنية مع أمير قطر حول ما يحدث في الساحة الفلسطينية، وخاصة في قطاع غزة. وأكد أمير قطر موقفه من القضية الفلسطينية، وقال إن “قطر ستستمر في دعم قطاع غزة في حربه ضد الاحتلال الإسرائيلي”.

 

وأشاد هنية ومشعل بدور أمير قطر والمساعدات غير المحدودة التي يقدمها وأنه يوفر للشعب الفلسطيني وضعا مستقرا، فضلا عن دعم الأمير والحكومة القطرية والشعب فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية.

 

واعتبرت معاريف أن اجتماع هنية مع أمير قطر خطوة أخرى نحو الفوز برئاسة المكتب السياسي لحركة حماس. خاصة وأنه كان قد أعلن خالد مشعل بالفعل أنه لن يرشح نفسه لولاية جديدة. وقال إنه سوف يتقاعد بعد أبريل المقبل وإجراء الانتخابات المقررة حول منصب رئيس المكتب السياسي لحماس.

 

وكان غادر هنية، الذي يعتبر أحد أبرز المرشحين لرئاسة مكتب حماس السياسي قطاع غزة في سبتمبر الماضي متوجها نحو العربية ، حيث كان يقوم بالحج إلى مكة المكرمة. ومنذ ذلك الوقت يواصل زياراته إلى بلدان مختلفة، وبعد زيارته لقطر من المتوقع أن يصل إلى تركيا وإيران. وتعتبر الأخيرة قوة لا يستهان بها تحاول تعزيز انتخابه.

About ترجمة "وطن"