كشفت مجموعة رسائل البريد الإلكتروني التي نشرها موقع “” لهيلاري كلينتون عن نهج تجاه “الحرب الأهلية السورية”، ومخاوفها من تغيير القيادة في دمشق.

ففي الرسالة من سيدني بلومنثال، مستشار كلينتون المقرب في عام 2012، قال مسؤولون عسكريون واستخبارتيون كبار إن “ قلق من أن يؤدي العنف في إلى إسقاط الرئيس واستبداله بقائد إسلامي متطرف”.

ونقل عن مصدر قوله بأن “القادة الإسرائيليين يرسمون الآن خطط طوارئ للتعامل مع مبنىً إقليمي ستكون فيه الأنظمة الثورية التي سيطرت على عدد من البلاد تحت سيطرة (يقصد موجة ربيع العرب في العام 2012 بعد ومصر)، وربما مجموعات أكثر إشكالية مثل القاعدة، وهو ما لا يبشر بالخير بالنسبة للإسرائيليين”.

ونشر موقع “تايمز أوف إسرائيل”، هذه النصوص، بما يشير لتأكيد الدوائر الإسرائيلية لصحة التسريب والتقدير.

يُذكر أن النصوص المسرّبة لخطابات كلينتون ورسائل البريد الإلكتروني بين موظفيها؛ تم نشرها يوم السبت الماضي من قبل “ويكيليكس” ضمن مجموعة من رسائل البريد الإلكتروني من الحساب الشخصي لمدير حملة كلينتون الانتخابية جون بوديستا الذي تعرض للقرصنة الإلكترونية.