تتوالى اللقطات والمشاهد المصورة التي تسرب في ، وتكشف لدى عناصر ، والذين يرتكبون الجرائم والانتهاكات بحق الأهالي في مختلف المدن العراقية.

 

آخر تلك التسجيلات، مقطع فيديو ظهر فيه عنصر من الحشد الشعبي يتحدث أمام نظرائه، عن طموحاته في الدخول إلى الموصل ومختلف المدن العراقية، ومن ثم إقامة الحسينيات فيها، ووصول الميليشيات الطائفية إلى والبقيع ونشر التشيع فيها أيضاً.

 

 

وكان قيس الخزعلي، المسؤول في تنظيم “عصائب أهل الحق”، الذي يشكل أحد قوى الحشد الشعبي في البلاد، قال إن الهدف من تحرير الموصل هو “الانتقام والثأر لقتلة الحسين”.

 

وحسب مغردين ومتابعين عراقيين، فإنّ تلك التصريحات الطائفية تثير مجددا المخاوف بشأن الانتهاكات التي ارتكبتها الميليشيات مؤخرا في والأنبار وصلاح وما قد يرتكب لاحقاً في الموصل.