في خبر يثير العجب لجميع سكان ، الذين أصبحت أرواحهم أرخص ما يكون عند حكامهم، نقلت ، خبرا عن نجاح عملية دقيقة وعاجلة أجراها خبراء في نيوزيلندا لترميم قشرة بيضة خاصة بطائر “كيوي” نادر لإنقاذ الفرخ داخل التي لحقت بها أضرار بالغة قبل أكثر من أسبوع من الفقس.

 

وبحسب الوكالة، غفد تم ترقيع قشرة البيضة المتضررة بجزء من قشرة مناسبة لها وباستخدام شريط لاصق.

 

وأوضحت الوكالة أن الفرخ خرج سليما من البيضة بعد 11 يوم من عملية الترقيع التي تمت في مركز رعاية بمتنزه رينبو سبرينجس ،وأطلق عليه اسم “فيشور”.

 

من جانبها، قالت مديرة قسم رعاية الكيوي ،كلير تريفرز، إن المركز، والذي ينتمي لبرنامج وطني لتفريخ طيور الكيوي، لديه مخزون من قطع قشر بيض الكيوي التي يستخدمها في حالات الطوارئ.

 

ومع ذلك ، قالت المسؤولة إنها كانت تخشى أن تكون بيضة فيشور قد تضررت لدرجة لا يمكن معها إنقاذ الفرخ .

 

وأضافت تريفرز أنها شعرت بسعادة غامرة عندما حان وقت الفقس وتمكن الفرخ من الخروج من البيضة التي تم ترقيعها.

 

وقالت إن “الفقس نفسه كان مدهشا ، حيث كان الجزء الذي تم تركيبه لقشرة البيضة يحاكي الأصل بالفعل ، وتصدع بشكل منسجم كما لو كان جزءا أصليا في البيضة”.

 

وأشارت تريفرز إلى أنها حاولت عدم الارتباط عاطفيا بشدة مع أفراخ الكيوي ، التي يتم تفريخها في المركز وتعاد إلى البرية بعد وصولها إلى وزن صحي . ولكن ربما يكون فيشور قد خطف جزءا من قلبها بالفعل.