نشر موقع “انتيليجنس أونلاين”، الفرنسي والمتخصص في الشؤون الاستخباراتية، تقريرا عن القيادي المفصول من الهارب إلى أحضان أبناء زايد في , مشيراً إلى أن الدحلان ، هو من يتولى مهمة التنسيق بين جهاز الاستخبارات الإسرائيلي ودولة .

 

وأضاف تقرير الموقع الفرنسي أن ما يربط جهاز استخبارات الإمارات بالاستخبارات الإسرائيلية قديم جدا، وهو يدار بواسطة دحلان، الذي يعمل حاليا مستشارا لولي العهد محمد بن زايد، مع الإشارة إلى أن «هذا الارتباط صار رسميا أكثر، في المدة الأخيرة».

 

علاقات استخباراتية بين واسرائيل

وأشار التقرير أيضاً إلى وجود علاقة متجذرة بين اسرائيل والسعودية إلى جانب دول خليجية أخرى.

 

وبحسب التقرير فإن المعلومات المتوفرة لديه والمسربة أيضاً تؤكد ان الاستخبارات السعودية تلتقي وتتعاون كثيراً مع جهاز الاستخبارات الإسرائيلي “”، وشعبة الاستخبارات العسكرية في جيش الاحتلال الإسرائيل.  وفق ترجمة موقع الحدث.

 

وحول مجال التعاون بين أجهزة الاستخبارات للسعودية وإسرائيل، يشير الموقع الاستخباري الفرنسي إلى تعاون في مجال جمع المعلومات وتحليلها وتقويمها، إضافة إلى الجمع القائم على العنصر البشري وتجنيد الأشخاص، وكذلك دوائر الجمع التقني المرتبط بالاعتراض التكنولوجي والاتصالات.

 

تعاون حرك دول خليجية أخرى

ويصف التقرير التعاون الاستخباري بين المملكة وإسرائيل بالمفتوح، بل حرك أجهزة استخبارات في دول خليجية أخرى ودفعها كي ترتبط أيضا بإسرائيل.

 

ووفق التقرير، فإن «الوريث الشاب للبحرين»، في إشارة إلى ولي عهد مملكة ، سلمان بن حمد آل خليفة، شجع على التعاون مع بصورة واسعة لمواجهة ، وكذلك الأمر مع .