أزال ، إعلانية ضخمة مسيئة للرئيس التركي رجب طيب أردوغان، من أعلى مبنى كبير وسط بعد أن أحدثت ضجة في الشارع المصري.

 

وقالت قناة “” الإخبارية التي يمولها دحلان ورجالات والتي تبث من القاهرة، إنه “في سابقة هي الأولى من نوعها، أزالت قوات الأمن المصرية لوحات إعلانية ضخمة نفذتها شركة للدعاية والإعلان لصالح القناة”.

 

وأضافت القناة في بيان نشر على موقعها الإلكتروني، أخيرًا، “فككت قوات الأمن الرسائل الإعلانية المثبتة أعلى مبنى دوحة ماسبيرو، والتي تحمل صورة ضخمة مسيئة للرئيس التركي رجب طيب أردوغان”.

 

كما أزالت قوات الأمن “رسالة مماثلة تحمل صورة سيرجي لافروف وزير خارجية ، وجون كيري وزير خارجية الولايات المتحدة الأمريكية، ومن خلفهما صور للدمار الذي حاق بسوريا”، بحسب بيان القناة.

 

ولم تعلن الداخلية المصرية عن الواقعة أو تقدم تفاصيل إضافية عن أسباب إزالة اللافتات.

 

فيما رجح مصدر مسؤول في القناة، أن إزالة اللافتات “جاءت لتلافي وقوع أزمات سياسية لمصر مع دول أخرى”، رافضا إضافة تفاصيل بخلاف ما جاء في بيان القناة، وفقًا لـ”الأناضول”.

 

وتعليقا على الواقعة، قال رئيس القناة عبداللطيف المناوي، الثلاثاء، “من الواضح أن جهات ما أبدت ملاحظات على الصورة الخاصة بالرئيس التركي”.

 

وأوضح المناوي –في تصريح صحافي- أن “السلطات المختصة تعمل على تنفيذ القانون وفقًا لاعتقادها صحته. التوجه لم يكن ضد القناة ولكن نحو إعلان بعينه هو الذي يضم صورة أردوغان، وليس هدفنا الدخول في صدام ولكن الهدف الأساس هو القيام بحملة إعلانية جاذبة للجمهور”.

 

وقناة “الغد الغربي”، التي يرأسها المناوي، رئيس قطاع الأخبار بالتلفزيون الحكومي إبان عهد الرئيس الأسبق حسني مبارك، هي أول قناة إخبارية عربية تنطلق من القاهرة، وتقدم تغطية إخبارية وتحليلية، وتبث من مدينة الإنتاج الإعلامي بالقاهرة.