أشار الى ان العمل لأكثر من 40 ساعة في الاسبوع يمكن ان يؤدي الى مخاطر كبيرة على الصحة.

 

وشدد الباحثون على أن العمل لأكثر من 10 ساعات يومياً يرتبط بزيادة نسبتها 60% في معدل الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، إضافة الى زيادة في التدخين والوزن غير المرغوب لدى الرجال، هذا عدا عن اصابات العمل التي قد يتعرض لها العمال مع ازدياد ساعات العمل.

 

أما النّساء فيتعرضن لارتفاع معدلات والتوتر النفسي، لا سيما اذا ما زادت ساعات العمل عن 11 ساعة، اضافة الى أمراض تهدّد حياتهنّ بالسرطان والسكري والتهاب المفاصل.

 

أمّا من ناحية الانتاجية، فإن العمل الاضافي يؤدي الى انخفاض ملحوظ في معدل الإنتاجية في الأسبوع، خصوصاً وان حالات التعب والارهاق تكون بارزة على العمال، لا سيما وان الارهاق يؤدي الى رفع معدل إفراز ، مما قد يؤثر بالسلب على النوم والشهية وضغط الدم والجهاز المناعي، والذاكرة والإدراك، والحالة المزاجية، وغيرها من الآثار السلبية.

 

وينصح الاطباء بالالتزام بعدد ساعات العمل على ان لا تزيد ساعات العملي الاضافية عن 50 ساعة اسبوعياً، للحفاظ على صحة الفرد وراحته النفسية وعلاقته بالآخرين، وبالطبع كفاءة إنتاجيته، كما انه من واجب ارباب العمل الالتزام بعدم السماح للنساء بالعمل لساعات إضافية على مدار سنوات عديدة حفاظاً على صحتهنّ.