يواجه الثنائي خلال حياتهما الزوجية العديد من المشاكل المادية والعائلية، فقد يكون هناك بعض المشاكل والتشنجات نتيجة قرارات تتعلق بمصروف المنزل، تربية الأطفال واختيار المدرسة، العلاقة مع الأهل وتدخلاتهم في خياراتهم، والخيارات المستقبلية كالسفر وتغير المنزل أو العمل ولكنها كلها خلافات بسيطة يمكن حلها بالتحاور والهدوء بين الزوجين.

 

بالإضافة الى هذه المشاكل البسيطة وهي نوعاً ما تقليدية، يواجه الزوجان بعض المشاكل الخاصة التي لها علاقة بالحياة الجنسية.

 

وتعتبر بين الزوجين أمراً مهماً وأساسياً لنجاح واستمراره ويسعى الطرفان لاشباع رغبات بعضهما ويتفهم كل واحد حاجات الآخر. ولكن قد تطرأ أمور معينة تدمر العلاقة الحميمة بين الزوجين وتهدد بانهاء ، ويورد تقريرٌ لموقع “صحتي” المتخصص بعض هذه الأمور:

 

1- تأثير الأفلام الإباحية: ان الأفلام الإباحية تحمل الكثير من المغالاة والكذب والأمور الغير واقعية، ومع ذلك يتأثر بعض الرجال بما يشاهدونه.

 

ان تأثر الزوج بما يشاهده بالأفلام الإباحية، يدمر العلاقة الزوجية الحميمة، فالمرأة بطبعها حساسة ورومنسية ولا تسطيع تقبل علاقة حميمة كتلك التي تعرض في الأفلام الإباحية.

 

كما أن عدم قدرتها على لقيام بالأمور التي يراها الزوج في الأفلام الإباحية سيزيد من سوء الأمور ويرفع منسوب التوتر والتباعد.

 

2- الميل الى الممارسات الشاذة بالعلاقة الحميمة: ان جنوح أحد الزوجين لا سيما الرجل، نحو القيام بأمور شاذة خلال العلاقة الحميمة وعدم قدرة ورغبة الطرف الآخر على المجاراة في ذلك، يولد نفوراً وتباعداً ويهدد استمرار الزواج.

 

3- الإصابة بمرض ما: ان اصابة احد الزوجين بمرض جنسي مفاجئ أو جلدي معدَ أو بمرض نقص المناعة بشكل مفاجئ يؤثر كثيراً على العلاقة الزوجية وقد يدمرها.