اتهم الكاتب الصحفي الفلسطيني , كل من المملكة العربية ، وإيران يريدان تسييس ، منوها بأن المفاوضات التي جرت بين الطرفين فشلت في التوصل لأي صيغة للاتفاق على تنظيم مشاركة الحجاج الإيرانيين في الحج هذا العام.

 

واضاف عطوان في مداخلة هاتفية مع فضائية “فرانس 24″ أن الحجاج الإيرانيين راحوا ضحية للخلاف السياسي بين طهران والرياض، منوها بأن كلا الطرفين وضع شروط تعجيزية أمام الطرف الآخر.

 

ولفت إلى أن الجولة الثانية من المفاوضات شهدت تنازلات سعودية عدة، في شروطها، ولكن تمسكت بشرط واحد وهو عدم أداء الإيرانيين لطقوسهم الخاصة في مشعر الحج.

 

وتابع حديثه ” أنه لو سيست السعودية موسم الحج على جميع الجنسيات سأكون أنا أول الحجاج الممنوعين من دخول المملكة “، معربا عن أسفه لمنع 75 ألف حاج إيراني من تادية شعيرة الحج.