“خاص- وطن”- أوجع قرار النائب العام الفلسطيني أحمد براك، بالحجز على أموال شركة “السرينا” العالمية للتجارة والاستثمار, الذي يعتبر نفسه ناشطا مدافعا عن حقوق الفلسطينيين مخصصا صفحته على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” وبعض المواقع الاعلامية لمهاجمة كل خصوم القائد الفتحاوي الهارب محمد دحلان والذي يعمل مستشارا أمنيا لدى ولي عهد أبوظبي.

 

السلامين سارع للدفاع عن نفسه بعد قرار النائب العام عبر بيان شبيه بالبيان الوطني رقم “1”, محاولاً تبرير أفعاله في ظل الاتهامات التي لاحقته حول تسريب عقارات في البلدة القديمة بالقدس المحتلة للمستوطنيين الإسرائيليين- حسب تقرير نشرته صحيفة الاخبار اللبنانية.

 

وعجز بيان السلامين عن الرد على بيان النائب العام الذي اتهم الشركة المذكورة بأنها لا تمارس أي عمل فعلي في أراضي الضفة الغربية إنما فقط اقتصرت نشاطاتها على تلقي أموال من محمد دحلان بغرض شراء أراض في القدس. وطالب ناشطون بالمواقع الإجتماعية من السلامين توضيح كيف وفرت شركته فرص عمل للشباب الفلسطيني كما جاء في بيانه.

 

وواجه السلامين موجة من ردود الفعل الغاضبة والشامتة والساخرة بعد أن فرغ نفسه لسنوات وهو يتحدث عن فساد الرئيس الفلسطيني وأولاده بينا تحوم حوله الكثير من علامات الاستفهام التي أثارها تقرير نشرته صحيفة “الأخبار” اللبنانية يتعلق بعلاقته مع إسرائيليين ومع القيادي المفضول محمد دحلان لشراء أراض بالقدس لحساب الصهاينة.

 

وسريعا توالت ردود الافعال على بيان السلامين الوطني فكانت في أغلبها ساخرة سنعرض بعضا منها للقارئ..

1 2 3 4 dfb fgg fv sss التقاط