كشفت أنّ حوالي 10 آلاف نوع مختلف من قد يعيش في بضعة سنتيمترات مربعة داخل .

 

وذكرت الدراسة أنّ هذا الكمّ الهائل من البكتيريا يجعل من الحقيبة أوسخ من مقعد المرحاض.

 

وفي حديث لصحيفة The Herald Sun، أشار السيد “أليكس هاو” صاحب محل لتنظيف حقائب اليد، الى أنه وجد بقايا الطعام والقمامة وحتى بول الكلاب أو القطط في الحقائب الذي قام بتنظيفها.

 

كما تحدثت الصحيفة أيضاً مع مديرة في شركة تنظيفات، والتي أكدت أن حقائب اليد هي أكثر تلويثا للبيئة من المرحاض الذي يتم تنظيفه بشكل منتظم، مشيرة الى تقرير علمي عالمي أجري خلال العام 2013 الذي كشف عن أن لحقائب اليدّ نحو عشرة أضعاف كمية النشاط الميكروبي من مقعد المرحاض.

 

والجدير ذكره أن حقائب اليدّ لا تحتوي بأكملها على البكتيريا بل هذا الأمر مرتبط بشكل أساسي بمستخدمها.