دافع رئيس الوزراء العراقي عن مشاركة في معركة الفلوجة قائلاً..” إن “ تحت إمرة الدولة،” وشدد أهمية مشاركة” أبناء العشائر المقاتلة” كجزء من الجهود المبذولة التي يقوم بها الجيش إلى جانب ضد تنظيم “” سعيا للتخلص من نفوذ التنظيم في مدينة الفلوجة.

 

وأضاف العبادي: “إن الحشد الشعبي تحت إمرة الدولة والقائد العام للقوات المسلحة ونحن بريئون من أي جهة أو شخص مسيء أو يتجاوز على القانون، فليس من الصحيح تعميم سلوك فردي على الجيش أو الشرطة أو الحشد.” حسبما نقلت عنه شبكة “سي ان ان” الأمريكية

 

وأكد العبادي أن “دعم أبناء العشائر المقاتلة أساسي لتحرير الفلوجة والتمسك بالأرض، وهناك متطوعون كثيرون لكن يحتاجون الى تأهيلهم وتوفير مستلزماتهم،” وذلك خلال اجتماع المجلس الوزاري للأمن الوطني، الذي جرى خلاله “مناقشة العمل الاستخباري والارتقاء به وتطويره واستخدام رقم الطوارئ الوطني الموحد، بالإضافة الى وثيقة سفر الانتربول والموافقة على مذكرة التفاهم للتعاون الأمني بين وزارتي الدفاع العراقية والبريطانية.