شن هجوما على إيران مرجعا سبب قيام إيران بإفشال محادثات الحج مع ، إلى سعيها لاختلاق أزمة سياسية مفتعلة مع المملكة، مشيرًا إلى أنها بذلك حرمت مواطنيها من أداء فريضة الحج.

 

ورأى بوحسن أن الشعب الإيراني ضحية تصرفات حكومة رعناء ومتعجرفة وحرمت شعبها من أداء فريضة الحج لأسباب واهية ولتختلق أزمه سياسية مفتعلة من السعودية.

 

وغرد بوحسن مخاطبًا النظام الإيراني عبر حسابه بتويتر: “أي إسلام تعرفونه؟!”.

 

وفي إشارة منه إلى جرائم الحشد الشيعي والميليشات الإيرانية ضد أهالي الفلوجة، أضاف “بوحسن”: “لو عاد التتار وشهدوا جرائم الحشد الشعبي وأتباع النظام الإيراني بأهالي الفلوجة لاستنكروا من هول الجرائم”.

 

وأوضح أن الحقيقة أن ما يجري في الفلوجة ليست حرب ضد داعش بل إنها إبادة جماعية لأهل السنة وهي حرب طائفية بأيدي الحشد الشعبي وبتخطيط ودعم إيراني.

 

وأكد أن الحوثي باليمن, والأسد بسوريا, ونصر الله لبنان, والحشد الشيعي بالعراق, ودشتي بالكويت, وعيسى قاسم بالبحرين كلهم أذناب للنظام الإيراني.