أصدرت المحكمة الجزائية اليوم (الأحد) حكماً ابتدائياً بسجن مواطنين، الأول لمدة 9 سنوات والثاني لمدة 12 سنة، ومنعهما من السفر مدة مماثلة لما سيقضيانه في السجن.

 

وأدانت المحكمة المواطنين بتأييد تنظيم ، فيما واجه أحدهما تهمة الاحتفال بوفاة الملك عبدالله بن عبدالعزيز، وتصوير نفسه بطريقة توحي أنه ميت.

 

وأدين المدعى عليه الأول، بالشروع للسفر إلى للانضمام إلى داعش واللحاق بابن عمه هناك، والتستر على مجموعة من الأشخاص بأحد المخيمات المعدة للتغرير بالشباب وصغار السن.

 

فيما أدين المدعى عليه الثاني، بتأييد تنظيمي وداعش والتحريض على الخروج للقتال معهما، وتسليمه مبلغاً مالياً للمدعى عليه الأول لمساعدته في الخروج إلى سوريا، وتصوير نفسه بطريقة توحي بأنه مات وهو يبتسم ويتشهد، إلى جانب انضمامه لمجموعة مشبوهة على تطبيق “التليجرام” تؤيد تنظيم في ، واستبشر أعضاؤها وكان من بينهم بوفاة الملك عبدالله بن عبدالعزيز.