أهدى قائد الثورة الإيرانية آية الله خاتمه لـ “علي” نجل “ذو الفقار” القيادي في ، وذلك خلال استقباله أسرة بدر الدين  الأربعاء.

 

وخلال اللقاء، أشاد خامنئي بما اعتبرها شجاعة وبطولات بدر الدين، وقال “لقد سمعت الكثير عن الشخصية القوية الصلبة لهذا “الشهيد” العزيز…إنني اسأل الله تعالى له الدرجات العلى ولكم عائلة “الشهيد” الصبر والسلوان.”

 

وأضاف مخاطبا أسرة بدر الدين “عائلتكم عائلة الشهيد. ليست فقط أسرة الشهيد بدر الدين، بل ايضا أسرة الشهيد عماد مغنية وابنه والآخرون، عوائلكم عوائل الشهادة…

 

وتابع إن لبنان وببركة وجود حزب الله وعناصر المقاومة قد تحولت إلى أرض مثالية. وحقا إننا قلما نعرف مكانا تتواجد فيه كل هذه العناصر المؤمنة والمخلصة. ورغم أن لبنان صغير في مساحته الجغرافية، ولكن له حيث المعنى أثر على المنطقة بأسرها، وهذا ما حصل ببركة دماء شهدائكم. فدماء الشهداء لها أثر عظيم. حسب قوله.

 

وخلّف اهداء خامنئي لخاتمه موجة كبيرة من السخرية على موقع “تويتر”، حيث تساءل حساب التعلبي “السؤال: هل الأفضل لأهل القتيل من الحرس الثوري الحصول على خاتم أم بطانية ؟لعل ابن مصطفى بدر الدين حصل على الأثنين”.

 

وقال الدكتور ناصر التميمي “خامنئي يهدي خاتمه لنجل مصطفى بدرالدين الذي قٌتل في #سوريايعني الآن ضمن مقعد في الدرجة الاولى مع المهدي بوصويلح!”

 

يذكر أن مصطفى بدر الدين قائد الجناح العسكري لحزب الله اللبناني قتل يوم الجمعة 13 أيار/مايو 2016، إثر قصف مدفعي لمن قال حزب الله إنّهم جماعات تكفيرية استهدفت مركزا قرب مطار دمشق العسكري.