تداول ناشطون فلسطينيون في مواقع التواصل الاجتماعي، مقطع فيديو، أظهر المواطن عدي السباح من سكان مخيم الشاطئ غرب ، وهو ينعي ولده عزيز البالغ من العمر 40 يوما الذي قضى نتيجة خطأ طبي، ما أثار جدلا كبيرا لدى المتابعين.

 

وأظهرت اللقطات والد الطفل، وهو يتهم أطباء في مستشفى أصدقاء المريض بقتل نجله أثناء إجرائه عملية في خصيته وطهوره.

 

وقال والد الطفل عزيز وهو في حالة هستريا أمام مستشفى أصدقاء المريض:” قتلوا الولد أثناء عملية بإعطائه جرعة زائدة من البنج”.

 

وأضاف: “ابني ما فرحت عليه لما يصحى الصبح ما بصحى مثل البشرية بفتح متل الوردة قتلوا الولد”.

 

وحسب ذوي الطفل فإن عزيز توفى إثر جرعة زائدة من البنج بعد أن أقر الأطباء له عملية ببنج كامل لرفع الخصيتين بالإضافة للطهور.

 

بدوره أكد الدكتور عبد القادر العربيد، المدير الطبي لمستشفى أصدقاء المريض، بأن حادثة الطفل عزيز عدي السباح “قضاء وقدر”.

 

ونقلت وسائل إعلام محلية عن الطبيب، بأنّ مثل تلك الحادثة تتكرر في أرقى مستشفيات العالم ونستغرب الضجة التي حدثت من الناس والإعلام.

 

وأضاف العربيد أن مثل تلك الحادثة، لا يجب أن تناقش عبر وسائل الإعلام التي لا يجب ان تكون أداة تشهير.

 

وأشار إلى أن التحقيقات جارية ولم تنتهي بعد، منوهاً إلى أن الأطباء الذين أجروا العملية مشهود لهم بالكفاءة وفعلوا ما عليهم وما حدث قضاء وقدر.

 

وكانت وزارة الصحة في قطاع غزة، أكدت تشكل لجنة تحقيق من أطباء مختصين للتحقيق في ملابسات في وفاة الطفل عزيز عدي السباح.