تعاني العارضة الأمريكية من أصل فلسطينيّ “” من Lyme الجرثومي المزمن، الذي ينتج عن لسعة حشرة معينة تنقل الباكتيريا المسببة.

 

ويؤدي المرض الى أعراض ارتفاع الحرارة والتعب وآلام الرأس الحادة والعجز في جهة أو جهتين من الجسم وآلام المفاصل التي تتكرّر بعد أشهر أو سنوات، وقد تم تشخيصه لديها في عام 2012.

 

وبسبب مرضها كانت “بيلا” تشعر بالتعب الدائم وبعدم القدرة على التركيز، وباتت تعجز عن تذكر الكثير من الأمور الحياتية البسيطة.

 

وكانت هواية حديد ومهنتها الأساسية هي ركوب الخيل، لكنها اضطرت إلى التخلي عنها والانتقال إلى عرض الازياء بسبب مرضها، فيما كانت تنوي المشاركة في ألعاب الفروسية الأولمبية لهذا العام.

 

وكان آخر  ظهور لـ”حديد” في مهرجان “كان” السينمائي، حيث ظهرت بفستانها المكشوف، الذي أثار جدلا واسعا، وانتشرت صورها بشكل كبير عبر مواقع التواصل الاجتماعي.