(خاص – وطن) “بات الرئيسي المغذي لحماة وحلب، مسكوناً بالجن”، هذا ما كتبه ، ساخراً من الانقطاع المتعمد للكهرباء صباحاً وعودتها مساءً.

 

وبحسب “السيد” فإنّ التيار الكهربائي ينقطع يومياً عن مدينة بطرفيها الشرقي والغربي وريف ، انقطاعاً عاماً من موردها بحماة، وفق توقيت متشابه “من الساعة التاسعة صباحا حتى السادسة مساء” على مدى الأيام العشرة الماضية.

 

وسرعان ما تعلن شركة الكهرباء أنّ هناك عطلاً على الخط، يبعد مسافة 30 كم عن في منطقة عطشان التي هي خارج سيطرة النظام.

 

وأضاف المحامي الحلبي في منشور له على صفحته الشخصية في “فيسبوك”: “بما أنّ هذا الانقطاع يشمل جميع المناطق المسيطر عليها وغير المسيطر عليها، تندفع ورشات الكهرباء من الطرفين فورا لتفحص مكان العطل الافتراضي فلا تجد عطلاً.

 

وتابع: “في السادسة مساء و دون أية عملية اصلاح تعود التغذية الكهربائية .بقدرة قادر . المسلحون يتهمون وزارة الكهرباء بتنفيذ تقنين فعلي بحجة وجود عطل افتراضي يتكرر يوميا و خلال فترة ذروة الظهيرة ، و تغذية أماكن أخرى بالكهرباء من حصة حلب”.

 

وسخر السيد قائلاً : “وزارة الكهرباء تتهم طرف ثالث غير معروف، وتقول أنه بسبب عدم استفادته من هذه التغذية الكهربائية، يقوم بالتسبب بهذا العطل عبر ما يسمى “تأريض الخط” في التاسعة صباحاً، و إزالة هذا التأريض لتعود الكهرباء في السادسة مساء، و لذلك و منذ عشرة أيام نسمع يوميا : صباحا نبأ قطع عام ، و مساء عودة التغذية”.

 

ورشح المحامي ملك “الجان الأزرق” “شمهورش” إلى تعمد تعطيل الكهرباء، وإعادتها بهذا الوقت القياسي في المدينة التي وصفها بالعبثية.
13245356_491766341028331_3904691941000336207_n