وجه افرايم هليفي رئيس جهاز الموساد الاسرائيلي الأسبق نصيحة إلى أقرانه والمستوى السياسي الاسرائيلي بضرورة محاورة حركة الفلسطينية والابتعاد عن الحلول العسكرية معها، لأن جميع الحروب التي شنت عليها لم تغير من مواقفها”.

 

ولفت هليفي إلى أن “ شنت 5 حروب على حماس بالإضافة لانتفاضتين ولكن ذلك لم يكسر الحركة”، منوهاً إلى أن “طذلك يعني بأن هذه الحروب لم تحقق هدفها وبالتالي وجوب التفكير مجدداً في طريقة التعامل مع الحركة”.

 

وأشار إلى أنه “بعد عملية الجرف الصامد قال رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو لصحيفة إسرائيل اليوم أنه حتى لو استمرت العملية العسكرية في القطاع ل 500 يوم فالنتيجة ستكون مماثلة ولكن الثمن سيكون باهظاً”، مفيداً أنه “إذا ما استطاعت حماس النجاة من 500 يوم من القتال ، 5 مواجهات ، انتفاضتين ، فهذا يعني أن ما نفعله لا يحقق الهدف الذي نصبو إليه ويجب تغيير طريقة التعاطي مع “حماس”.