على الرغم من أن وسائل الإعلام المصرية قدمت العديد من الروايات بخصوص تحطم طائرة “مصر للطيران”، الخميس الماضي، وكثير من الروايات شابها التسرع وعدم المنطق، إلا أن صحيفة “المصري اليوم” تقدم رواية جديدة للحادثة.

 

قدمت صحيفة “المصري اليوم” المصرية رواية جديدة حول الطائرة المنكوبة التي فقدت الخميس الماضي معتمدة بذلك على ما ذكرته وسائل الإعلام اليونانية في بداية الحادثة، من أن المنكوبة انحرفت عن مسارها بشكل مفاجئ.

 

وقالت الصحيفة المصرية إن انحراف الطائرة المصرية MS804 عن مسارها فرض تكهنات كثيرة عن ملابسات الحادث، وهل كان سقوطا أم إسقاطا. لكن مسرح سقوط الطائرة على الحدود اليونانية- المصرية، تضيف الصحيفة، فرض أيضا الحديث عن سيناريو انحراف الطائرة 90 درجة يسارا، ثم 360 درجة يمينا، وكأنها طائرة حربية تتفادى خطرا يقترب منها.

 

لم يصدر عن الطائرة أي نداء استغاثة، ما يشير إلى حدوث أمر مفاجئ على متنها أفقد طاقمها حرية إرسال استغاثة.

 

وتكشف “المصري اليوم” عن أن التصريحات الرسمية الصادرة من عن الحادثة وملابساتها لم تتطرق إلى خطة التدريبات الجوية العسكرية التي بدأتها إسرائيل جنوب جزيرة كريت اليونانية، والمُعلن عنها هذا الشهر، والتي بدأت -بحسب الـNOTAM- (إشعار الملاحة الجوية) قبل ليلة واحدة من سقوط الطائرة المصرية.

 

وتأتي مناورة الطائرات المقاتلة الإسرائيلية ضمن خطة تدريب الطيران الحربي الإسرائيلي باستخدام المجال الجوي اليوناني المتاخم للحدود المصرية- الليبية، وذلك بعدما أغلقت تركيا مجالها الجوي أمام تدريبات الطيران الحربي الإسرائيلي بعد حادثة أسطول الحرية قبل ستة أعوام.

 

وأعلن عن بدء مناورات سلاح الجو الإسرائيلي، 18 أيار الجاري وحتى 6 حزيران المقبل، من جنوب جزيرة كريت وحتى شمال ليبيا.

 

وتوضح خريطة لمحيط المناورة أن خط سير الطائرة المصرية كان في مجال المناورات، ومن المقرر أن تكون المناورة قد بدأت -بحسب جدول إشعارات الملاحة الجوية- بالتزامن مع دخول الطائرة للمجال الجوي اليوناني، والتي فُقِدت بعد 27 دقيقة من بدء المناورة الجوية بالطائرات الحربية الإسرائيلية.

 

ووفقا لموقع ON Alert المتخصص في الشؤون العسكرية، فإن السلطات اليونانية حددت مواعيد المناورة العسكرية تحت رقم NOTAM A0992 / 16، ويمنح هذا التصريح الطائرات الإسرائيلية حرية ممارسة تدريباتها الجوية المقررة في المجال الجوي اليوناني، في الفترة من 18 أيار وحتى 6 حزيران المقبل، كما تم تحديد نطاق التدريب الجوي جنوب جزيرة كريت وشمال أفريقيا، بدءا من حدود اليونان مع الإسكندرية وحتى بنغازي في ليبيا.

 

ونشر الموقع المتخصص في الشؤون العسكرية صورة لخطة الطيران A0992 من موقع إدارة الطيران الفيدرالي الأمريكي المختص بنشر أجندة النوتام NOTAM الجوي، وفيما يؤكد محرك البحث جوجل وجود البيان ذاته على الموقع الأمريكي، إلا أنه بزيارة الموقع بعد حادثة الطائرة المصرية حُذف رقم خطة الملاحة الجوية الموضحة لمناورة إسرائيل A0992، فيما أبقى الموقع على التسلسل الزمني للخطط الأخرى A0991 وA0993.

 

وكان وزير الدفاع اليوناني بانوسكامينوس قال، في وقت سابق، إن الطائرة اتخذت مسارها الطبيعي في المجال الجوي اليوناني، لكنها انحرفت بشدة، ثم هوت.

 

وأكد أنه في الساعة 3:39 بالتوقيت المحلي اليوناني (2:39 بتوقيت ): “فور دخول الطائرة المجال الجوي المصري على ارتفاع 37 ألف قدم، انحرفت 90 درجة يسارا، ثم 360 درجة يمينا، وانحدرت من ارتفاع 37 ألف قدم إلى 15 ألف قدم، ثم 10 آلاف قدم عندما فقدنا إشارتها”.