“رويترز- وطن”– يبدو أن جنرال الامارات قائد جيش حكومة , لا يريد لليبيين أن يروا النور ويتوحدوا ضمن حكومة شرعية واحدة يقبل بها المجتمع الدولي – كما يقول- مشترطا حل من أسماهم “الميليشيات” المتحالفة مع الوطني التي يقودها فايز السراج والمعترف بها دوليا, اذا قال ” ان قواته لا يمكن “على الإطلاق” أن تنضم لحكومة الوفاق قبل حل تلك “الميليشيات”.

 

ويقضي اتفاق وحدة أبرم في ديسمبر الماضي بإنهاء الانقسام بين الحكومتين المتنازعتين واحدة في والأخرى في الشرق واللتين اقتتلتا للسيطرة على البلاد وثروتها النفطية منذ العام 2014 بدعم من جماعات مسلحة قاتلت معا قبل خمس سنوات للإطاحة بحكم معمر القذافي.

 

وقال حفتر لمحطة «آي تيلي» الإخبارية التلفزيونية: «نحن أولا ليس لنا أي علاقة برئيس حكومة الوفاق فائز السراج في الوقت الحالي باعتبار أن المجلس (الرئاسي الذي يقوده السراج) لم يكن معترفا به من البرلمان “الموجود في الشرق”.

 

وأضاف: «الشيء الثاني. قضية توحيد القوة لا أعتقد أنها (مهمة) بالنسبة للسراج. هو يعتمد على عدد من الميليشيات ونحن نرفض الميليشيات. الميليشيات مرفوضة في العالم كله. فلا أعتقد أن الجيش يريد أن يوحّد مع ميليشيات. لابد أن تنتهي الميليشيات وبالتالي نحن لا نتعامل مع هذه الفئة على الإطلاق». حسب قوله.

 

وتابع: «لن تكون لديهم “الدولة الإسلامية” القدرة على مواجهة القوات المسلحة الليبية لكن (المعركة) قد تأخذ وقتا طويلا. إنما لو ساعدنا العالم وأدعوه أن يساعد ويرفع الحظر عنا فنحن نقاوم وبالتأكيد أننا سنلحق هزيمة بهم قريبا جدا».