“خاص- وطن”- علق الكاتب الاماراتي والمقرب من ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد على انتخاب وزير النقل التركي بن علي يلديريم المعروف بقربه من الرئيس التركي ، على رأس حزب بنشره صورة له إلى جانب زوجته بعد فوزه بالانتخابات.

 

وقال المرزوعي معلقا على الصورة “بغض النظر عن انتخاب يلديريم زعيماً للحزب اتامل الصورة واقول معقولة الساسه في ما يتابعون مسلسلات تركية “.

 

وانتخب بن علي يلديريم على رأس حزب العدالة والتنمية، وذلك في المؤتمر الاستثنائي الذي عقد الأحد كان فيه المرشح الوحيد لهذا المنصب.

 

وحصل يلديريم على اصوات جميع مندوبي الحزب على أن يتم تكليفه اعتباراً من مساء اليوم تشكيل الحكومة الجديدة بعد استقالة رئيس الوزراء أحمد داود أوغلو.

 

وكان يلدريم المرشح الوحيد في المؤتمر الذي عقد بعدما أعلن رئيس الوزراء داود أوغلو استقالته من رئاسة الوزراء هذا الشهر في أعقاب إشاعات عن خلافات متزايدة مع إردوغان.

 

تلويح بالانتقال للنظام الرئاسي..
وقال يلدريم في تصريحات نقلتها وكالة الأناضول إنّ “الرئيس، رجب طيب أردوغان، يحمل على عاتقه مسؤولية ملايين المواطنين، وعلينا إضفاء الصبغة القانونية على هذا الواقع الفعلي، من خلال صياغة دستور جديد والانتقال بالحكم من النظام البرلماني إلى الرئاسي”.

 

ورحّب يلدريم، في افتتاحية حديثه بكافة الحضور الرسميين وغير الرسميين، وتعهد بالسير على خُطى مؤسس الحزب ورئيس الجمهورية الحالي، أردوغان، في إدارة الحزب، مشيداً بإنجازاته على الصعيدين الداخلي والخارجي، بحسب قوله.

 

كما توجه بالشكر لرئيس الوزراء، داود أوغلو، “على الخدمات التي قدّمها للحزب والبلاد، طليلة فترة رئاسته للعدالة والتنمية، ومجلس الوزراء، فقد استلم لواء قيادة الحزب من رئيسنا أردوغان، وأدّى وظيفته في المنصبين بكل حكمة ونجاح”.

 

واستطرد قائلاً “ومن ثم علينا تقديم بالغ الشكر والامتنان، له، على ما أنجزه طيلة هذه الفترة، ولا شك أنّ تسليم الراية اليوم، كان من أجل فتح الباب أمام خدمات جديدة لصالح الشعب”.

 

تركيا و “الإرهاب”..
وفيما يخص موضوع الإرهاب، قال يلدريم: “لن نتهاون في التعامل مع الكيانات الموازية، والعصابات الانفصالية، لن يكون هناك مكان للخونة في هذا البلد، وليعلم الجميع أنّه لا توجد في تركيا سوى دولة واحدة، هي الجمهورية التركية، ولن نسمح لأحد بمقارعتها”.

 

وشدد على استمرار العمليات العسكرية ضدّ التنظيمات التي تعتبرها تركيا “إرهابية” كـ “با كا كا” قائلاً: “حتى يتم توفير الأمن والسلامة لمواطني المناطق الجنوبية والشرقية من البلاد، ولن نتوقف حتى توقف عناصر المنظمة، اعتداءاتها المسلحة ضدّ القوات المسلحة للبلاد”.

 

وتابع يلدريم في هذا الصدد قائلاً: “كلما سعينا لبناء مستقبل مشرق، استمدت المنظمات الإرهابية قوتها من الظلام، نحن نحاول إعمار تركيا من جديد، فيما يحاول آخرون زرع الفتنة بين مواطنينا وتقسيم بلادنا، ليعلم الجميع أننا لن نسمح لأحد بتقسيم بلادنا، حافظنا على روح الأخوة السائدة فوق تراب هذا الوطن، منذ ألف عام، وسنظل نحافظ على هذه الروابط”.

 

الاتحاد الأوروبي و”إزالة الغموض”..
وفيما يخص الانضمام إلى عضوية الاتحاد الاوروبي، دعا المرشح، إلى إزالة الغموض الذي يشوب هذه المسألة، لافتاً أنّ “الوقت قد حان لكي يعلن الأوروبيون عن مواقفهم الحقيقية تجاه هذه القضية”.

 

وأردف في ذات السياق “تركيا مصممة على المضي قدماً في تطوير نظامها الديمقراطي، والسعي للحفاظ على حقوق الإنسان وحرية التعبير، سواء تحقق الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي، أو لم يتحقق”.

 

وبدأ “العدالة والتنمية”، مؤتمره الاستثنائي الثاني، في وقت سابق اليوم، بعد اكتمال نصاب عدد الحاضرين من أعضاء الحزب وممثليه، بحسب القانون الداخلي للحزب، من أجل اختيار رئيس جديد.

 

وكان داود أوغلو، قد أعلن، في تصريحٍ صحفي، مطلع أيار/مايو الجاري، عدم نيته الترشح لرئاسة الحزب ثانية، ما ترتب عليه عقد المؤتمر الاسثنائي الثاني لـ”العدالة والتنمية” اليوم.