“وطن– ترجمة خاصة”- أكد موقع كالكاليست الاقتصادي الاسرائيلي أن انخفاض أسعار في المملكة العربية خلق عجزا قياسيا قدره 98 مليار دولار العام الماضي، وهو الأمر الذي دفع المملكلة لبذل جهودا حثيثة لتشجيع إحداث التغيرات في الاقتصاد السعودي وتقليل الاعتماد على الذهب الأسود.

 

وأضاف الموقع المختص بالقضايا الاقتصادية في تقرير ترجمته وطن أنه من المتوقع تباطؤ نمو الاقتصاد السعودي خلال هذا العام أيضا بسبب الضغوط الناجمة عن انخفاض أسعار النفط التي طال أمدها في أكبر اقتصاد في العالم العربي، طبقا للتقديرات التي صدرت عن صندوق النقد الدولي الأسبوع الماضي، وهو الأمر الذي دفع الصندوق لمطالبة المملكة باتخاذ خطوات واسعة من أجل إصلاح الاقتصاد والحد من اعتمادها على مبيعات النفط الخام.

 

ولفت التقرير العبري إلى أن الأمير السعودي أعلن الشهر الماضي أن بلاده تنوي تنفيذ خطة شاملة ينبغي أن تقلل بشكل كبير من اعتماد السعودية على عائدات النفط، عبر تنفيذ سلسلة من التدابير التي أوصي صندوق النقد الدولي على اتخاذها، بما في ذلك خفض الدعم الحكومي، وتطبيق ضرائب جديدة، وخصخصة الأصول العامة وتحسين كفاءة الحكومة.

 

وقال صندوق النقد الدولي إنه لضمان نجاح التدابير سيكون على المملكة العربية السعودية تحديد أولويات الإصلاحات وتحديد وتيرة مناسبة لتنفيذها، وقد بدأت حكومة المملكة العربية السعودية بالفعل في تنفيذ خطوات خفض النفقات وزيادة الإيرادات من المبيعات غير النفطية، لكنها لا تزال تعاني من الانخفاض الحاد الذي أصاب أسعار الذهب الأسود خلال العامين الماضيين، وهو الأمر الذي نتج عنه عجزا قياسيا يقدر بنحو 98 مليار دولار في عام 2015.

 

ويتوقع صندوق النقد الدولي في عام 2016، ارتفاعا في العجز المالي خلال موازنة المملكة يقدر بنحو 14٪ من الناتج المحلي الإجمالي. ويتوقع الصندوق أيضا أنه سوف يتباطئ نمو الناتج المحلي الإجمالي إلى 12٪ هذا العام، مقارنة مع 3.5٪ في العام الماضي.