انتهت مباراة للمصارعة الرومانية في بشكل غير متوقع، بعد أن أشهر الحارس الشخصي لأحد المتنافسين سلاحه في وجه المصارع الخصم.

 

وبعد أن أعلن الحكم عن نهاية المباراة بفوز ماغنومديمين إبراغيموف على خصمه روكمان أحمذانوف، هاجم الخاسر خصمه بعنف بدلاً من تقديم التهنئة له، مما أدى إلى اندلاع ، وتدخل الحارس الشخصي لروكمان وأشهر سلاحه وسط الحلبة.

 

وأقيمت البطولة في مدينة ستراي أوكسول برعاية والد الشاب المهزوم وهو أحد أثرياء المدينة. ولم يلتزم روكمان بقواعد اللعبة والروح الرياضية، وهاجم خصمه بعد إعلان هزيمته، ووجه له ركلة شديدة في بطنه.

 

وعندما تدخل المسؤولون والحكام وبعض الجمهور لفض الاشتباك، أخرج أحد الحراس الشخصيين للمصارع المهزوم سلاحه وراح يلوح به في وجه خصمه ومناصريه، نقلا عن موقع 24 وبحسب صحيفة دايلي ميل البريطانية.

 

وذكرت تقارير إعلامية محلية أن عائلة أحمذانوف من أغنى العائلات في الشيشان، وتسيطر على إحدى شركات النفط الكبرى في البلاد. وأدى هذا الحادث إلى إلغاء البطولة التي شارك فيها حوالي 400 مصارع.

 

وعبر رئيس اتحاد المصارعة الروسي ميخائيل مامياشفيلي عن استيائه مما حدث، وأشار إلى أن الاتحاد سيفتح تحقيقاً في الحادثة، وسيحرم البادىء بالشجار من ممارسة رياضة المصارعة مدى الحياة.