قرر وزير الجيش الاسرائيلي موشيه الاستقالة من منصبه في حكومة بنيامين وكذلك الكنيست الاسرائيلي واعتزال الحياة السياسية لفترة ما من الوقت.

 

جاء ذلك في تدوينة كتبها على حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”, وكذلك “تويتر”, صباح الجمعة.

 

وذكرت تقارير إعلامية إسرائيلية ان يعالون كتب انه ابلغ رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو صباح اليوم بانه قرر اتخاذ هذه الخطوة في اعقاب تصرفاته في التطورات الاخيرة والشعور بعدم الثقة به.

 

وأفادت الاذاعة الاسرائيلية ان يعالون سيعقد مؤتمرا صحفيا في مقر وزارة الجيش بتل ابيب الساعة الثانية عشر ظهرا ليدلي ببيان بهذا الخصوص.

 

وافيد ان النشيط اليميني المتطرف يهودا غليك سيحتل مكان يعالون في الكنيست.

 

وكان غليك الذي يعتبر من أبرز النشطاء اليمينيين الذين ينظمون زيارات اليهود للمسجد الأقصى قد نجا في اواخر شهر اكتوبر تشرين الاول من عام 2014 من محاولة اغتيال في وسط مدينة القدس المحتلة.

 

وبهذا القرار سيكون المتطرف أفغيدور قد تولى حقيبة وزارة الجيش بناءً على التكليف الذي أعطاه اياه نتنياهو, كما سيكون أمام المتطرف مجال لسفك دماء الفلسطينيين كونه من أشد الكارهين والمعارضين للتواجد الفلسطيني وقد قاد الحرب الثانية على قطاع غزة 2012.