رفضت وزارة الدفاع الأميركية “البنتاجون” الإقتراح الذي عرضته موسكو الجمعة بشن غارات مشتركة في ، مشددا على أن الولايات المتحدة “لا تتعاون” عسكريا مع في هذا البلد.

 

وقال جيف ديفيس متحدثا باسم وزارة الدفاع الأميركية، “لا نتعاون ولا ننسق مع الروس” في شان العمليات العسكرية في سوريا.

 

وأوضح المتحدث أن هدف العمليات العسكرية الروسية والأميركية ليس نفسه، مضيفا أن “العمليات الروسية تقضي بدعم وإسناد نظام بشار الاسد في حين أننا نركز فقط على إلحاق الهزيمة بتنظيم الدولة”.

 

وأعلن وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو الجمعة، أن بلاده عرضت على الولايات المتحدة والتحالف الدولي بقيادة واشنطن شن غارات مشتركة ضد “مجموعات إرهابية” في سوريا اعتبارا من 25 مايو الحالي، وخصوصا في سوريا.