(وطن-وكالات) حذر زعيم التيار الصدري مقتدى ، الجمعة، الحكومة العراقية من مصير مشابه لـ” صدام والقذافي”، مبديا  تأييده للمتظاهرين الذين اقتحموا المنطقة الخضراء واتهامه الحكومة بالتعاون مع الإرهاب باستهدافهم بالرصاص الحي والقنابل المسيلة للدموع، وطالب بالإفراج عن “الثوار” فورا.

 

وفيما يلي نص بيان الصدر الذي نشر على صفحة المقرب من زعيم التيار الصدري الناشط صالح محمد العراقي.

بسمك اللهم

 

تعاونت ايدي والعنف الحكومي ضد ابناء الشعب العراقي والمتظاهرين العزل.. فيد تفجر ويد تستهدفهم بالرصاص الحي وقنابل المسيلة للدموع

 

اصبر ايها الشعب البطل فثورتك السلمية لا محالة حليفها النصر وانهاء الطائفية والمحاصصة والفساد والارهاب

 

يا ابناء شعبي العظيم ان وقفتكم وثورتكم ضد الارهاب وضد الفساد هي صرخة حق بوجه الظالمين والفاسدين… اذن فلابد للحق ان يعلو وانها: خطوة من (الشعب) والباقي على الرب ومن ينصر الله ينصره الله ويغير ما به من فساد وارهاب

 

فرحم الله شهداء الثورة الشعبية العراقية السلمية والشفاء العاجل لجرحاها وتعسا لحكومة تقتل ابنائها بدم بارد وما القذافي وصدام عنهم ببعيد

 

واني لاحترم خياركم وثورتكم العفوية السلمية هذه وادعو لكم بالتوفيق والنصر والثبات واطالب بالافراج عن الثوار فورا… وشكرا لكم.

 

ؤئء