“خاص- وطن”- ما زالت الاجتهادات متواصلة هنا وهناك فيما يتعلق بحادثة اسقاط الطائرة المصرية المثيرة للجدل, وسط تخيمنات حول تورط أطراف في إسقاط الطائرة دون الاعلان رسميا من قبل المصريين الا أن قناة “زفيزدا” الروسية قالت ان تنظيم “داعش” أعلن مسؤوليته عن اسقاط الطائرة المصرية.

 

واختفت الطائرة المصرية المتجهة من باريس إلى من على شاشات الرادار بعد وقت قليل من مغادرتها المجال الجوي اليوناني وبعد دقائق من دخولها المجال الجوي المصري.

 

وكان على متنها 66 شخصاً، هم 56 راكباً بينهم طفل ورضيعان وطاقم من سبعة أشخاص بالإضافة إلى ثلاثة من أفراد الأمن.

 

فيما رجّح خبير إيطالي أنطونيو بوردوني سيناريو “الاعتداء الإرهابي” في حادثة تحطم الطائرة المصرية بالنظر إلى حجم التهديدات التي تتعرض لها مصر، خاصة من تنظيم القاعدة. !

 

وقال الخبير الايطالي ان المعطيات المتوفرة عن حالة الطقس الممتازة وقت اختفاء الطائرة، وحالة الطائرة العامة، إضافة إلى خبرة الطيار، وغياب أي دليل على طلب استغاثة، أو ظهور أي مؤشرٍ غير طبيعي، سيدفع في اتجاه ترجيح كفة الاعتداء الإرهابي.

 

وكشف بوردوني، في حديثه لصحيفة “لاستامبا”، أن الطائرة كانت قبل يوم واحد في أسمرا العاصمة الأريترية، والعاصمة التونسية ، قبل رحلتها نحو باريس.

 

وأشار الخبير الإيطالي، إلى أنه لا يستبعد “نجاح القاعدة في الوصول إلى الطائرة في أسمرا، على الأرجح، مثل نجاحها قبل ذلك في الوصول إلى طائرة في مطار موقديشو في الصومال في شباط الماضي، عندما كانت في طريقها إلى جيبوتي”.

 

وقال الخبير الإيطالي “لا أزعم أن الطائرة تعرضت إلى هذا السيناريو، ولكن 24 ساعة تُعتبر مدة كافية للتسلل إلى مطار مثل أسمرا، المدرج على قائمة المطارات الخطيرة في العالم، بطريقة أو بأخرى، لزراعة قنبلة فيها، تنفجر على ارتفاع مُعين أو بعد مرور وقت يُحدده واضعها فيها”.