كشفت صحيفة “لو فيغارو” الفرنسية عن ان شركة هي من بين الشركات الأقدم في العالم وأنشئت في العام 1932 وتحظى بثقة وموافقة الاتحاد الأوروبي باستخدام جميع المطارات الأوروبية وهي بعكس الشركات الأجنبية لم توضع يوما على اللائحة السوداء للطيران.

 

ولفتت الصحيفة الى ان الشركة المصرية بدأت تعاني من المشاكل المالية والتقنية منذ العام 2011 تاريخ انطلاق إذ بدأ ينخفض عدد رحلاتها عن المعتاد حتى وصل الى 50 في المئة ما خفض من عائداتها حوالى 80 في المئة فخسرت في هذا العام 86,6 مليون يورو.

 

وفي تقرير للبنك الدولي فقد سجلت الشركة نقل 9،5 مليون سائح في العام 2015 على رحلاتها في مقابل 14 مليون في العام 2014، وهذا الإنخفاض سببه أيضا التهديدات الإرهابية في مصر، حيث انخفض عدد السواح الذين يزورون مصر.

 

وكانت الطائرة المصرية المنكوبة القادمة من باريس الى ، تحطمت قبالة جزر كارباثوس اليونانية، وتقل 66 راكبًا بينهم 30 مصريا و 15 فرنسيا و 11 من جنسيات مختلفة فضلًا عن طاقمها المكون من 10 أفراد،وقد أطلقت حملات البحث للعثور على الطائرة.