“وطن-خاص”- كتب وعد الأحمد- أثارت حلقة من برنامج “نبض الأسرة” للمعالج الاسري “خالد ابراهيم الصقعبي” مسألة “ضرب النساء”، حفيظة الكثير من مرتادي مواقع التواصل الاجتماعي وبخاصة (تويتر) وتناقلت بعض وسائل الإعلام تصريحات الصقعبي بعناوين مثيرة تشير إلى أنه يحث على ضرب الأزواج لزوجاتهم وخصوصاً أن بعض وسائل الإعلام هذه نشرت صورة للصقعبي وهو يحمل عصا ملوّحاً بها، ما اضطر الصقعبي إلى توضيح بعض الأمور التي غابت عن ذهن مهاجميه ومنتقدي دعوته مطلقاً عليهم لقب ” شراذم فاحش” في العديد من التغريدات على حسابه الشخصي في “تويتر” ورفض الصقعبي الإعتذار عما صرح به فليس في الشرع الإسلامي-كما قال- مايجوز أن نعتذر منه حتى وإن أقض مضاجع شراذم فاحش وأسيادهم بل إغاظتهم عبادة”.

 

ويبدو أن المقطع الذي أثار الجدل قد انتشر انتشار النار في الهشيم في الصحف ووسائل الإعلام الغربية التي تهوى غالباً الإصطياد في الماء العكر وتعميم الخاص بقصد تشويه صورة الإسلام وتعامله مع المرأة، مما دعا الشيخ الصقعبي إلى التوضيح أن المقصود من كلامه إشعار الزوجة أنها أخطأت وليس المقصود الإيلام ولكن صحيفة بريطانية تبعها بعض الصحف السويسرية –كما قال- إصطادت في الماء العكر، وأورد الصقعبي قول ابن عباس أنه يضرب زوجته بمثل عود السواك”مشيراً إلى أنه استخدم هذا العود في حلقته وأشار به أثناء الحديث وكذا ذكر كلام ابن عباس أنه يضربها بطرف الثوب”

13239021_629466903877721_4614880466745417824_n13230128_629466917211053_8040360849853916356_n

ولفت المعالج السعودي إلى أن “علاج النشوز يكون بالوعظ أولاً ثم الهجر ثانياً ثم الضرب ثالثاً” غير أن المخرج طلب منه-كما قال- أن يشير بعصا أثناء الحلقة ففعل” واستدرك أن “من يضربون زوجاتهم ليسوا بخيار الرجال مع ذكر بعض التجاوزات في هذا الباب والتي لايشك عاقل في حرمتها” ثم تطرق لآية النشوز مذكرأً بحلقة سابقة له بعنوان (ضرب الزوجات) التي تناول فيها بعض الممارسات الخاطئة من قبل بعض الأزواج من جهة ضرب زوجاتهم”.

13254056_629466937211051_3013031677039359889_n13263910_629466983877713_206789616094445572_n

وكان ابراهيم الصقعبي الحاصل على بكالوريوس شريعة والمهتم بالجوانب الأسرية قد ألمح في حلقته المذكورة إلى ضرورة عدم الضرب بواسطة العصا أو الآلات الحادة، وهو ما يفعله بعض الأزواج، ولكن باستخدام عود تنظيف الأسنان أو بمنديل، لأن الهدف هو جعل الزوجة تشعر بخطأها تجاه زوجها، مؤكداً على ضرورة تذكير الزوج لزوجته، بأن واجباتها هي أمر من الله. ناصحاً الزوج بتجاهل زوجته في الفراش، عبر إدارة ظهره لها أو النوم في غرفة أخرى، ومحذراً في الوقت ذاته من ذهابه إلى بيت آخر، فالهدف-كما قال-هو تأديب الزوجة، وليس الخروج بالمشكلات الزوجية إلى العلن.

 

وتداولت فيديو الحلقة العديد من الصحف العالمية ومنها “الإندبندنت” البريطانية التي أشارت إلى أنه تم تصويره في وقت سابق من هذا العام، ثم تمت ترجمته ونشره الشهر الماضي من قبل معهد الأبحاث الإعلامية للشرق الأوسط، ومقره واشنطن.