قال النجم السوري إنّ موهبته واجتهاده هما ما صنعنه.

 

وكتب على صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك”: “حابب ذكّر يلي ما عندو ذاكرة، لا المخرج ولا المنتج ولا الموزع ولا حدا فضل علي بنتفة دور غير موهبتي وشغلي ويلي مفضل كل عمري على صرمايتي يحاكيني لحتى ضيفو ياها”.

 

وانتقد عمايري الآلية التي تُوزّع بها الأدوار في الدراما و سيطرة المحطات الفضائية والموزعين على ذلك، لتحقيق الأرباح بغضّ النظر عن الموهبة.

 

وأضاف: “في فترة التسعينيات كان المخرج هو الذي يحدد أدوار الممثلين، لتنتقل بعدها هذه المهمة إلى المنتج، ومن ثم إلى الموزع أو المحطة، ليصار بعد ذلك إلى الأخذ بالعلاقات الشخصية وفي النهاية أصبح مدير الإنتاج أو منفذ الإنتاج هو من يتولى شؤون هذه المهمة”.

 

وأثار منشور عبد المنعم الكثير من التعليقات بين مؤيد ومعارض، ليتبعه بمنشور آخر أكّد فيه أن هناك استثناءات قليلة، لا تتعدى أصابع اليد الواحدة من هذا الكلام.