أكدت الراقصة الأرمينية ، أنها تحمل الآن ترخيصا بمزاولة مهنة الرقص الشرقي في ووضعها بات قانونيا بشكل كبير.

 

وأوضحت الراقصة في تصريحات صحفية تناقلتها وسائل اعلام مصرية، أنها تعرضت للعديد من المشاكل منذ أن جاءت إلى مصر، بسبب من تعاملت معهم والي كان أغلبهم لديه رغبة في النصب عليها والحصول على أموالها، أو رغبة في الزواج سريا منها، وهو الأمر الذي كانت ترفضه بشكل قاطع.