السيسي مذكور في القرآن، وفقا لادعاء إعلامي مصري آثار موجة من السخرية على مواقع التواصل التواصل الاجتماعي.

موقع ميدل إيست آي البريطاني ذكر أن الإعلامي محمد الغيطي على فضائية “إل تي سي” استشهد بآية في القرآن في سورة الإسراء فسرها باحث وشيخ فلسطيني يدعى بسام جرار بأن إسرائيل ستنتهي من الوجود بحلول عام 2022.

ووفقا للغيطي، مستندا على كلام الباحث، سيكون السيسي في السلطة في هذا العام، واصفا إياه بالقائد الوحيد في المنطقة القادر على تدمير إسرائيل.

 

وتابع الغيطي: ” انتخابات الرئاسة المصرية كانت في مايو 2014، وبإذن الله سيحكم الرئيس السيسي لفترتين رئاسيتين”.

 

واستطرد: “2014 + 8 يعني أن هو القائد العربي الوحيد الذي اختاره الله لتحقيق الأمن والاستقرار والعدالة لمصر والوطن العربي. بمشيئة الله سيظهر ذلك جليا في الأعوام المقبلة”.

الغيطي قال إن السيسي هو الرئيس المصري الوحيد الذي يحتوي اسمه على 19 حرفا من حروف اللغة العربية (عبد الفتاح سعيد السيسي)، وهو الرقم الذي يعتبره بعض الباحثين الإسلاميين مقدسا داخل آيات القرآن.

ووفقا للإعلامي، فإن السيسي هو الرئيس المصري الوحيد الذي يتألف اسمه من 19 حرفا بعكس أسلافه جمال عبد الناصر حسين (17 حرفا)، ومحمد أنور السادات (15 حرفا)، ومحمد حسني مبارك( 13 حرفا)، ومحمد محمد مرسي (12 حرفا).

وتابع الموقع البريطاني: “لقد صعد السيسي إلى السلطة في أعقاب انقلاب مدعوم شعبيا أطاح بمحمد مرسي، أول رئيس منتخب ديمقراطيا”.

وأردف ميدل إيست آي: “منذ صعوده إلى السلطة، شنت حكومة السيسي حملة قمعية عنيفة استهدف أنصار الإخوان، وكذلك النشطاء العلمانيين والحقوقيين المدافعين عن حقوق الإنسان”. حسبما ذكر موقع مصر العربية.

لكن بالرغم من ذلك، سعى الرئيس لدعم المؤسسات والشخصيات الدينية.

مفتي الديار المصرية السابق على جمعة قال في أواخر نوفمبر الماضي إن الله يدعم السيسي، واصفا إياه بأنه مرسل من الله “علشان يشيل الهم والغم”.

وفي يونيو 2015، قال السيسي في خطاب له إنه طبيب أرسله الله لفحص مشكلات مصر.

الموقع البريطاني ذكر أن كلام الغيطي قوبل بتدوينات ساخرة من مستخدمي التواصل الاجتماعي، مستشهدا ببعضها.