اعتقلت السلطات الإيرانية ثماني ناشطات على تطبيق “انستغرام” لتبادل الصور ومقاطع الفيديو القصيرة، بالإضافة إلى مدير مدونة.

 

ونقلت وكالة “رويترز” عن وكالة “تسنيم” الإخبارية الإيرانية قولها الأحد، إن “ثمانية أعضاء في شبكة لعرض الأزياء اعتقلوا واتهموا بنشر صور نساء سافرات على تطبيق انستغرام لتبادل الصور”.

 

وبحسب الوكالة، فقد بث التلفزيون الرسمي “اعترافات” مباشرة لإحدى العارضات التي قالت إنها “نشرت صورا لنفسها على انستغرام، وهي ترتدي ثيابا معينة أو تضع منتجات تجميل لكسب المال عبر الإعلانات”.

 

وبحسب صحيفة “تلغراف” البريطانيّة، فقد كشفت المحكمة أنها شنّت حملة “وجدت فيها 170 حساباً على إنستاغرام، تتضمن 59 مصوراً وخبير ماكياج و58 عارضة”.

 

كما ذكرت الصحيفة أنّ بين هؤلاء كلاً من مليكة زماني، نيلوفار بهبودي، دنيا موغادام، دانا نك، شابنام مولافي، إلناز غولروخ، وحامد فدائي.

 

كما نقلت عن غولروخ، التي تعيش في دبي، قولها في بيان إنّها لن تكون ناشطة في ، لكنها ستستكمل نشاطها في الخارج.

ونشرت وكالة “الطلبة” للأنباء شبه الرسمية، الاثنين، نبأ اعتقال مهدي بوتورابي (53 عاما) مدير المدونة الفارسية، التي أطلقت عام 2001 وشكلت منصة نشطة ومتنوعة لآلاف الشباب الإيرانيين الذين يودون التعبير عن أفكارهم.

 

وتحظر إيران مواقع “فيسبوك” وتويتر ويوتيوب، بينما لا يزال “انستغرام” و”تيليغرام” مفتوحين. كما ذكرت صحيفة “العربي الجديد”.

 

وتأتي حملة الاعتقالات هذه بعدما قال المرشد الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي، يوم السبت، إن “الإنترنت تروج لأفكار غير إسلامية يجب التعامل معها بحزم”.

 

وأضاف “هذه ساحة معركة حقيقية. يتعين على رجال الدين وطلاب الحوزات الدينية أن يستعدوا لدخول هذه الساحة ومكافحة الانحرافات والأفكار الخاطئة”.