“وطن-خاص”-كتب وعد الأحمد- مثّلت دور تشرب الكحول فى الشارع لتختبر ردة فعل المارة ووقفت المرأة أمام متجر وهي تضع يدها اليمنى على بطنها وتشرب من الزجاجة فاقترب منها مقعد على كرسي متحرك ليقول لها بصوت عالِ:”ماذا تفعلين بحق الجحيم”، وتابع:”أنت حامل صحيح” وعندما أجابت نعم قال لها:”هناك ملاك بداخلك وأنتي تدمريه بالكحول”.

 

وأضاف بنبرة حادة: “يجب أن يتم القبض عليك هل تريدين أن يُقبض عليك فقط لأنك تشربين” فردت عليه: “سوف أكون بخير الناس يشربون دائماً هنا” وأضافت:”أنا بخير أستطيع فعل ما أريد” فاستدار المقعد بكرسيه وهو يقول بتأثر:”أنا أشعر بالأسف على هذا الطفل”وتابعت المرأة الشرب من زجاجة الكحول المفترضة وسط نظرات المارة واستغرابهم، وتوقف شابة سمراء كانت تمر من جانبها وضحكت وهي تقول لها:”هذه مزحة أليس كذلك” ورجعت إليها خطوات وهي ترمقها بطرف عينها قائلة:”هذا ماء صحيح” فردت عليها المرأة: “لا إنها فودكا” وهنا مدت الشابة يدها مستأذنة أن تتأكد من الزجاجة فاعتذرت المرأة قائلة:”أنا أمر بيوم عصيب”.

 

واقتربت منها امرأة تجر عربة بداخلها طفل لتقول لها:”هذا نوع من الغباء هل تعلمين يجب أن لا تفعلي ذلك” فردت عليها:”هذا خياري” وهنا قالت لها المرأة الأيام العصيبة ولكن الأطفال سوف يظلون للأبد” وقالت لها امرأة في أي شهر أنت فردت أنها في الشهر الثامن فاجابتها في الشهر الثامن وتشربين الفودكا، وتابعت “يمكن أن تسببي الكثير من الضرر لطفلك”.

 

وأردفت قائلة:” أمي تدخن السجائر وأنا ولدت بساق أقصر من الأخرى” ولكن المرأة لم تقتنع وتحركت من مكانها وهي تشرب من زجاجة الفودكا غير عابئة بنظرات الناس والبوليس واقتربت منها المرأة التي التقتها أخيراً لتأخذ منها الزجاجة وهي تقول لها: “أنا أحاول أن أكون لطيفة معك لا لن أتركك تشربين” فقالت لها المرأة الحامل هذه زجاجتي ثمنها خمسون دولاراً”.

 

فردت عليها المرأة الأخرى سأدفع ثمن الزجاجة ولكن لن أدعك تشربينها ولكنها أصرت على أخذ الزجاجة والإبتعاد عن المرأة الناصحة وينتهي الفيديو بمشهد لشاب اسمر اقترب منها وهو يقول بنبرة غاضبة: “أنت أنثى حامل ماذا تفعلين” وضربها على يدها مسقطاً الزجاجة على الأرض”.