(وطن-وكالات) أعلن السفير العماني في سعود بن أحمد البرواني أن بلاده ستضع أحد موانئها تحت تصرف التجار الإيرانيين وستمنحهم تأشيرات الدخول لسنة كاملة على الأقل.

 

وأفادت وكالة مهر للأنباء نقلا عن موقع “تابناك” الإيراني أن البرواني قال لدى لقائه مساعد وزير الصناعة والمناجم والتجارة الإيراني الأحد إن علاقات مع تختلف عن علاقاتها مع الغرب والشرق والعرب وغير العرب.

 

وأضاف السفير العماني “لأول مرة ننوي وضع أحد موانئنا تحت تصرف الإيرانيين وفيما يتعلق بتأشيرات الدخول فإننا وبعد طي المراحل القانونية لهذا المشروع سنمنح الإيرانيين تأشيرات دخول لمدة سنة واحدة على الأقل وإذا رغب المستثمرون الإيرانيون في البقاء في عمان بعد مضي سنة فإن تأشيرات دخولهم تتحول تلقائيا إلى إجازات إقامة وهذا امتياز منحته عمان فقط وفقط للإيرانيين.

 

وأشار البرواني إلى العلاقات التاريخية والودية والأخوية بين البلدين طيلة 40 عاما الماضية، وقال إن “المسؤولين الإيرانيين ومسؤولي دول العالم يعلمون جيدا أن عمان لم تمنح هذه الإمتيازات لأية دولة عربية او غربية أو شرقية وهي مستعدة لتقديم مثل هذه الخدمات فقط لإيران لأن إيران دولة شقيقة وحليفة.

 

وتابع “نظرا للطلب الذي قدمته الحكومة الإيرانية فإننا سنخصص فضاء بقدر 3 آلاف طن في ميناء صحم العماني للإيرانيين وإن الإيرانيين يستطيعون الإستفادة من هذا الفضاء وتحويل هذا الميناء إلى ميناء تجاري.

 

كما أعلن البرواني عن عزم بلاده على زيادة الرحلات الجوية بين عمان ومختلف المدن الإيرانية، وقال “منذ بداية شهر يونيو القادم ستكون هناك رحلة جوية يومية بين مسقط ومدينة مشهد المقدسة الإيرانية ومنذ بداية شهر أغسطس سيزداد عدد الرحلات الجوية من مسقط إلى طهران إلى 3 رحلات يوميا وننوي إقامة رحلات جوية مباشرة أيضا إلى أصفهان وبندر عباس كما أننا بصدد نقل المسافرين الإيرانيين إلى أنحاء العالم عبر الخطوط الجوية العمانية.