“وطن- ترجمة خاصة” زعمت صحيفة يديعوت أحرونوت العبرية في تقرير لها أن العلاقات بين حركة وتنظيم تتعزز، خاصة مع الفرع التابع للتنظيم في شبه جزيرة سيناء.

 

ونقلت الصحيفة الاسرائيلية في تقرير ترجمته وطن عن المنسق المدني للعمليات في الضفة الغربية اللواء يوآف مردخاي أن عناصر تابعة لتنظيم داعش دخلوا غزة من سيناء مؤخرا، حيث تم عقد صفقات تبادلية بين حماس وداعش تضمنت إعطاء وأموال مقابل الحصول على الرعاية الطبية. حسب زعمه.

 

وفي سياق شيطنته لحماس وقطاع غزة قال يوآف مردخاي إن عناصر داعش جاءوا قبل أيام قليلة إلى قطاع غزة من عبر الأنفاق، لإجراء تدريبات عسكرية في قطاع غزة، وأنهم فعلوا ذلك بوساطة من مصدر مقرب من حركة حماس، يدعى .

 

وادعى الجنرال مردخاي أن حماس تساعد داعش أيضا من خلال توفير الرعاية الطبية لعناصر التنظيم في المستشفيات المنتشرة في قطاع غزة مقابل الحصول على مبلغ من المال والسلاح.

 

ووفقا لمردخاي، هناك أيضا تنسيق متبادل على الأرض بين القيادة العسكرية الخاصة بحركة حماس وداعش، موضحا أن هذا التعاون يتم عبر المستويات السياسية والعسكرية العليا في حركة حماس.

 

وذكر مردخاي أن جرحى تابعين لداعش تم نقلهم مؤخرا من شبه جزيرة سيناء إلى قطاع غزة حتى يتلقوا العلاج هناك، معتبرا أن هذه العلاقات دليل دامغ على قوة العلاقات بين الجانبين.

 

واختتمت صحيفة يديعوت أحرونوت تقريرها قائلة إن الكشف عن هذه العلاقات والراوبط التي تجمع حماس مع داعش في سيناء، يمكن أن يحرج حماس مع مصر، لا سيما وأن الحركة الفلسطينية حاول إعادة بناء علاقاتها مع القاهرة لتسهيل فتح معبر رفح.