(وطن-خاص-وعد الأحمد) تعرض الرئيس الروسي “” إلى موقف لا يُحسد عليه أثناء استعراضه لصف من الآليات العسكرية خارج مقر إقامته في منتجع “سوتشي” بجنوب روسيا حينما سقط مقبض باب إحدى سيارات الجيب بينما كان بوتين يتفقدها.

 

وحين حاول الرئيس الروسي فتح الباب الأمامي للسيارة لم يستطع فتطوع اللفتنانت جنرال ، العضو في الوفد العسكري الذي يستعرض العتاد، لمساعدة بوتين لكنه انتزع مقبض الباب في يده مما دعا بوتين لاطلاق ضحكة مكتومة، فما كان من شيفتشنكو إلا إلقاء المقبض داخل السيارة عبر نافذة مفتوحة، ثم انتقل بوتين لتفقد سيارات أخرى دون أن يحاول دخول أي منها.

 

وفي تقرير لها عن الحادثة ذكرت وكالة (رويتر) أن الرئيس الروسي تعرض للحرج من قبل، أثناء محاولته الترويج لصناعة السيارات الروسية.

 

ففي عام 2011 صعد بوتين إلى سيارة “لادا جرانتا” جديدة، وحاول تشغيل المحرك خمس مرات على الأقل دون جدوى.

 

وقال مراسلون شهدوا الواقعة إن بوتين احتاج لعون أحد التنفيذيين في الموقع لفتح غطاء السيارة.