تداول ناشطون في مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو أظهر مكسيكي قرر الاحتجاج بطريقة غريبة للانتخابات المحلية من خلال صلب نفسه وسط الشارع، بذريعة أن التزوير الذي رافق عمليات التصويب كان سبباً في خسارته.

 

وبحسب صحيفة ميرور البريطانية كان بلوتركو إلياس هيدالغو ألفريز قد نافس على مقعد رئاسة البلدية في مقاطعة تامولتي بمدينة فيلاهيرموسا التابعة لولاية تاباسكو جنوب شرقي ، لكنه لم يتمكن من الحصول على الأصوات اللازمة للنجاح، وهو ما يعزوه إلى أعمال العنف التي رافقت عمليات فرز الأصوات، ويعتقد أن عمليات تزوير لعبت دوراً في النتائج النهائية.

 

وأظهرت اللقطات لحظة قيام ألفريز بصلب نفسه ورفع يديه دون تثبيتها بالبسامير، مؤكداً عزمه على البقاء في مكانه إلى أن تستجيب الحكومة لمطالبه.