“وطن – ترجمة خاصة”- أكدت مصادر استخباراتية خاصة بموقع ديبكا العبري في ولبنان أن زعيم اللبناني حسن نصر الله يعتقد أن قوات خاصة أمريكية وبمعاونة روسية نفذت اغتيال قائد قوات في سوريا، .

 

وأضاف الموقع وثيق الصلة بالدوائر العسكرية في تقرير ترجمته وطن أنه عندما كان زعيم حزب الله يلقي كلمته الأخيرة في ذكرى النكبة يوم الخميس الماضي، جاء إليه خبر اغتيال مصطفى بدر الدين في انفجار غامض وقع بالفعل في قيادة سرية خاصة بحزب الله قرب مطار دمشق.

 

ولفت ديبكا إلى أن هذا هو السبب الذي دفع نصر الله في خطابه، إلى توجيه خطبة لاذعة وغير عادية ضد الولايات المتحدة، حيث قال نصر الله في كلمته: إن الولايات المتحدة تسعى لإحداث نكبة جديدة في الشرق الأوسط عن طريق كسر محور المقاومة (إيران وسوريا وحزب الله)، كما اتهم الولايات المتحدة بالوقوف وراء دعم المنظمات الإرهابية الهمجية في الشرق الأوسط.

 

وأوضحت مصادر استخباراتية خاصة بموقع ديبكا ومكافحة الإرهاب أن حزب الله يشتبه في أن هناك تعاون جرى بين الولايات المتحدة وروسيا لتصفية مصطفى بدر الدين، استنادا إلى 6 نقاط التالية:

 

1. لا يمكن للقوات الجوية أو القوات البرية الخاصة، أن تعمل في منطقة مثل دمشق، دون أن يتم تنسيق هذا العمل في وقت مبكر مع القوات الجوية وأنظمة الحماية الروسية في سوريا.

 

وبعبارة أخرى، فإنه عرف الروس في وقت مبكر معلومات عن الهجوم، لكنهم لم يفعلوا شيئا.

 

2. في الأيام الأخيرة وضع الأمريكيون مروحيات قوات هجومية خاصة مجهزة في قاعدة جوية بشمال سوريا بالقرب من مدينة الحسكة، وهذا سمح لها بتنفيذ العديد من العمليات العسكرية في الشرق الأوسط بالتعاون مع القيادة المركزية الأمريكية ضد أهداف إرهابية، لذا حزب الله يظن أن قتل مصطفى بدر الدين، ضمن عمل هذه القوة الأمريكية.

 

3. قبل ثلاث سنوات، أدرجت الولايات المتحدة الأمريكية مصطفى بدر الدين على قائمة أخطر الإرهابيين المطلوبين، فقبل أقل من عام، في 21 يوليو/ تموز 2015، فرضت الولايات المتحدة عقوبات على مصطفى بدر الدين، لعدة أسباب أبرزها أن مصطفى بدر الدين قائد قوات حزب الله في سوريا، ويحضر بانتظام اجتماعات أسبوعية للحفاظ على بقاء الرئيس السوري بشار الأسد وزعيم حزب الله حسن نصر الله، فضلا تنسيق سير الحرب.

 

4. تواجد حزب الله قرب دمشق معلومة سرية وأي طرف خارجي ليس على علم بوجوده، وحزب الله يعتقد أن معلومة كهذه لا يعرفها سوى ثلاثة أجهزة استخبارات عاملة في سوريا وهم الولايات المتحدة وروسيا وإسرائيل.

 

5. الهدف من العملية هو القضاء على أحد قادة أربعة من الجيوش التي تقاتل إلى جانب الرئيس السوري بشار الأسد (إيران، سوريا، حزب الله، )، حيث قال نصر الله: الذين اغتالوا مصطفى بدر الدين يريدون أن تتضرر بشدة قدرة الأسد العسكرية.

 

6. هناك تقارير تفيد بأن زعيم الشيعة في العراق مقتدى الصدر، الذي يعمل في العراق بالتنسيق مع طهران، زار سرا بيروت والتقى مع زعيم حزب الله حسن نصر الله ومصطفى بدر الدين، حيث ناقش الثلاثة إمكانية أن يرسل حزب الله قوات من سوريا إلى العراق لمساعدة التيار الصدري في بغداد، لذا فإن الذين اغتالوا مصطفى بدر الدين، كان هدفهم منع حدوث مثل هذا التطور.