“وطن-وكالات”- قال خطیب الجمعة فی آیة الله محمد علي موحدي كرماني وهو یشیر إلى تطاول أمریكا على ملیاري دولار من الأموال الإیرانیة، “قررت بسبب هذه اللصوصیة منح عدة میدالیات لأمریكا وحلفائها وآخرها یعود إلى تطاولها على أموال .”

 

وقال آیة الله موحدي كرماني فی خطبة صلاة الجمعة فی طهران إن أمریكا تقتل الناس والنساء والأطفال ولا تعتذر عن ذلك، وتتعهد فی المحادثات النوویة وتنقض عهدها.

 

وأضاف إن المیدالیة التي یجب منحها لأمریكا تعود إلى أنها تسرق الأموال المتعلقة بالبلدان وأموال الشعوب “وأعلن هنا من منبر صلاة الجمعة أن تسحب الدول أرصدتها من البنوك الأمریكیة لأن المحكمة الأمریكیة العلیا ستنهب هذه الأموال”.

 

وأوضح أن هذه المیدالیات لا یجب أن تمنح لأمریكا وحدها بل للكیان المحتل للقدس وآل سعود الخبثاء والدول الأوروبیة التی تسیر فی فلك أمریكا وتنفذ إملاءاتها.

 

وأكد أن أمریكا غیر متقیدة بالقوانین الدولیة فعلى سبیل المثال منحت جائزة للقتلة الذین أسقطوا طائرة نقل الركاب الإیرانیة إبان الحرب المفروضة.

 

وتابع “إن أمریكا تتشدق بالدیمقراطیة لكنها تتدخل بالتزامن فی الشؤون الداخلیة للبلدان الأخرى، مشیرا إلى أن أمریكا لیست تقتل المظلومین فحسب بل تدعم قاتلي المظلومین أیضا ونرى كیف أنها تدعم السعودیة فی قتل الشعب الیمني المظلوم حسب قوله.

 

وأردف “أقولها للعالم الإسلامي إن أمریكا هی عدو الإسلام والقرآن وشعوب العالم وتدعم بقوة الكیان المحتل للقدس. فأمریكا تحارب الإسلام وتحارب الشیعة وتحارب إیران.

 

وأوضح آیة الله موحدي كرماني أن أمریكا منافقة، وتقوم بتشكیل تحالف ضد “داعش” في الظاهر لكنها تدعم الإرهابیین بالمال والسلاح فی الباطن.

 

ومضى یقول إنه عندما تصل موجة الإرهاب إلى أوروبا تصرخ أمریكا وتندد لكن عندما ینشط “الإرهابیون” فی سوریة ویذبحون ویقتلون الناس فإنها تثني علیهم، لذلك فإن أمریكا كاذبة وتنسب ممارسات عدد من الشریرین والإرهابیین إلى الإسلام وتثیر قضیة الإسلاموفوبیا والإیرانوفوبیا.