برر الفنان المصري الكوميدي احمد ادم تصريحاته المثيرة للجدل والتي أحدثت ضجة كبيرة الأسبوع الماضي عندما تحدث عن مجزرة مدينة السورية مهاجما  شهداء الثورة السورية.

 

آدم، قال خلال حلقته الجديدة من برنامج “بني آدم شو”، على فضائية “الحياة” المصرية مساء الأربعاء 11 مايو/آيار 2016: “ما أثير حول الحلقة الماضية من البرنامج عن أحداث حلب لم يكن المقصود به إهانة الشعب السوري، ولكن عناصر الجماعة الإرهابية (الإخوان) التي فبركت الفيديوهات”.

 

آدم أضاف، “أنا من إمتى بتريق على الشهداء، دا أنا فنان، واحنا كل يوم عندنا شهداء، وجزمة أي شهيد وأم الشهيد على رأسي من فوق”.

 

وتابع: “ما تم إثارته الأسبوع الماضي كان بسبب مكالمة مزيفة لفتاة على قناة إخوانية، عاملة نفسها من حلب، وهي مش من حلب، أنا قولت الحلقة الماضية إن حلب مفيهاش مياه ولا تليفونات”، مؤكدًا أن “المكالمة كانت لفتاة تتحدث من حلب، وسخريتي كانت على المكالمة وليس على الشعب السوري”.

 

وأشار إلى أن هناك تدليساً متعمداً في الأزمة السورية، موضحاً أنه ضد بشار ولكن الجيش السوري إذا سقط إسرائيل تحتل دمشق في دقائق، وكل الميليشيات في تتعارك مع بعضها هناك، وإسرائيل تستغل الفرصة لدخول واحتلالها.