“وطن- خاص”- وعد الأحمد-  قالت زوجة الصحفي المصري “سامي المدني” إن ضابطاً في الشرطة المصرية اعتدى على زوجها لتصفية حسابات على خلفية مواقفه من مافيا الاستيلاء على الأراضي.

 

وأكدت “صفاء المدني” في شريط فيديو تداوله مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي أن الضابط “أحمد سمير” معاون مباحث قسم الهرم جاء مع قوة أمنية وأخذه من المحل ولم يكتف بذلك بل صعد إلى شقته فحطمها وسلب من الشقة 48 ألف جنيه واقتاد زوجها إلى قسم الهرم.

 

وروت الزوجة أنها ذهبت إلى الضابط المذكور وسألته عن زوجها فادعى أنه غير موجود في القسم المذكور، وأضافت الزوجة أنها ذهبت إلى مديرية أمن الجيزة فقالوا لها أنه غير موجود في أمن الدولة أيضاً، وفي اليوم التالي ذهبت إلى فرع أمن الدولة وانتظرت خارج المبنى ساعات قبل أن يتصل بها أحد أصدقاء زوجها ويطلب منها أن تذهب إلى نيابة أكتوبر وتطلب مقابلة زوجها هناك لأنه فاقد الوعي.

 

وأكدت زوجة الصحفي المعتقل أن زوجها ذهب ضحية تصفية حسابات وأن الضابط تصرف بهذه الطريقة لحساب أناس ينتقمون منه لأنه نشر تقارير صحفية عن فساد مافيا الأراضي.

 

وكشفت زوجة الصحفي أنها تركت المنزل والمحل الذي يملكه زوجها لأن الضابط المعتدي أرسل لها بلطجية وحاولوا أكثر من مرة صدمها بالسيارة التي يستقلونها، ولأنها خشيت على أولادها-كما تقول- أقفلت الشقة والمحل واضطرت للسكن في مكان آخر.

 

واتهمت الزوجة الضابط المعتدي بالشروع في القتل، مؤكدة أن بلطجية يعملون لصالح الضابط كانوا يريدون خطفها من أمام منزلها، وعرضت الزوجة صورتين تظهران زوجها قبل وبعد التعذيب حيث بدا وجهه في الصورة الثانية وقد أزرقّ من أثر التعذيب.

 

وتشير معلومات صحفية إلى أن الصحفي سامي أحمد عبد الحميد المدني اختطف الشهر الماضي نيسان/ أبريل، على يد أحد رجال الشرطة بالجيزة، لتصفية حسابات على خلفية مواقفه من مافيا الاستيلاء على الأراضي.