ذكر مصدر سياسيّ يمنيّ أن الأحداث الأخيرة في مدينة تُقاد عن طريق سلسلة من القرارات  والتوجيهات التي تصدر من قبل قيادات القوة العسكرية الإماراتية المشاركة ضمن التحالف العربي.

 

وأطلق موقع “يماني نت” ما أسماه الحاكم العسكري الإماراتي لقب “بريمر”  وهو اسم الحاكم العسكري الأمريكي للعراق بعد احتلاله.

 

وأشار  صحفيون ومواقع الكترونية يمنية إلى أن هذا الحاكم العسكري، هو الذي أعطى الأوامر بطرد يمنيين ينتمون لمحافظات الشمال الأسبوع الماضي.

 

وجرى ترحيل قرابة 1000 يمني من عدن، وهو ما أثار لغطاً واسعاً وإدانات من بالإضافة إلى الرئيس .

 

وأشار المصدر إلى استحداث الحاكم العسكري الإماراتي لعدن قوة امنية خاصة وتابعة له من مسلحي “المقاومة الجنوبية” التابعين لقيادات متواجدة في الخارج تم تدريبهم خلال الفترة الماضية في الامارات. مؤكداً إن الأحداث والمداهمات والترحيلات تقوم بها هذه القوة الأمنية التابعة لـ”” حد قوله.

 

وقد انتشرت وثيقة توجه بضبط مخالفي الإقامة، وفق تعبيرها، لما أطلق عليه لواء حماية عدن وهي قوة خفية شكلتها العربية المتحدة على ما يبدو في مدينة عدن، وتعمل خارج إطار إدارة أمن المحافظة والسلطات المحلية.