(خاص-وطن) في سلسلة تغريدات تكاد تكون يوميّة، يواصل المغرّد السعودي “” كشف المستور وفضح العلاقات الخفيّة التي يعقدها ولي ولي العهد السعودي مع محمّد بن زايد بالإضافة إلى طبيعة العلاقة التي تجمع بين العائلة المالكة في المملكة العربية السعوديّة.

 

وفي ساعة باكرة من صباح الإثنين، بدأ مجتهد سلسلة تغريداته بالقول “ردا على اعتقال ننشر بعد ساعات -بإذن الله- أبرز الأسماء في مافيا الباصات وعلاقتهم بابن نايف وتفاصيل ابتلاء ابن نايف نفسه بالمخدرات.”

 

واستدرك “قبل أن أتحدث عن الرائد تركي أؤكد مجموعة من الحقائق عن تهريب وانتشارها في المملكة ودور المتنفذين من وغيرهم.”

 

وقال المغرّد السعودي “أكبر تجار المخدرات هم متنفذون من آل سعود يستخدمون حصانتهم في إدخال وتوزيع المخدرات كتجارة مضمونة بدخل هائل وليذهب الشعب للجحيم”.

 

وأضاف، أن “الإحصاءات السرية عن المخدرات في المدارس والجامعات والجيش والحرس والداخلية والمدن والقرى والبادية مرعبة وتكاد تجلب اليأس من المستقبل”.

 

وتابع “الجهات الأمنية عموما ومكافحة المخدرات خصوصا موبوءة بمن يستغل منصبه ووظيفته لتهريب وتوزيع المخدرات بدلا من محاربتها.”

 

وأكّد مجتهد أنّ “الشرفاء من العاملين في وسلاح الحدود والمخدرات وأمن الطرق يتعرضون للتوبيخ والفصل والتجريم حينما يقفون عائقا أمام شخص متنفذ.”

 

وعلّق مجتهد بعد الحقائق التي سردها قائلا “بعد هذه الحقائق إليكم التعليق على ما قاله الرائد تركي.”

 

وبدأ في سرد التفاصيل قائلا “الذين قصدهم الرائد تركي بالمافيا هم مجموعة من المتنفذين في أعلى المناصب في يتقدمهم ثلاث شخصيات مقربة جدا من محمد ، الأول كان الساعد الأيمن لابن نايف قبل أن يعفى والثاني شخصية كبيرة في الأمن العام والثالث كان مسؤولا كبيرا في المخدرات ثم نقل لجهة حساسة أخرى، ولدينا أسمائهم كاملة لكن قد يتسبب ذكرها في التويتر بأضرار لا داعي لها ومن يرغب فيها يمكنه مراسلتنا بالإيميل.”

 

وأوضح “مجتهد” أنّ “بن نايف ليس مطلعا فحسب على نشاط هؤلاء وغيرهم باستخدام نفوذهم لتنسيق التهريب والتوزيع بل مستفيد شخصيا وربما يتابع لضمان نصيبه وتحقيق أغراضه”.

 

وتابع “ولا تستغرب حماية بن نايف لأساطين المخدرات، فهو شخصياً مبتلى بعدة أصناف، ولدينا تفاصيل عن طريقته في استخدامها نعتذر عن ذكرها لقذارتها” مضيفا أنّه “سبق أن دخل بن نايف مصحة خاصة أوروبية للتعافي من المخدرات مرتين في حياة والده، وبعد كل مرة يرجع إليها، ويبدو أنه سيحتاج المصحة قريباً”.

 

وأردف المغرّد السعودي الشهير “وحتى تكتمل الصورة فالديوان على علم بحماية بن نايف للمهربين ويتجاهل الأمر لأن الديوان بدوره يغطي على أمراء مناطق حولوا نفوذهم لتجارة المخدرات.”

 

وبعد ساعات من هذه التغريدات، تطرّق “مجتهد” إلى ملفّ آخر حسّاس لا يقلّ خطورة عن ملفّ المخدّرات في المملكة، حيث تطرّق المغرّد السعودي إلى ملف الحرب اليمنية التي رأى أنّ المحادثات المعقودة من أجلها في الكويت قي أفق مسدود وذلك لأنّ ما يسمى بالشرعية يتعرضون لضغط من ابن سلمان لتقديم تنازلات لكن سقف الحوثي عالي والتنازلات لا تكفي.”

 

وكشف “مجتهد” أنّه ومن جهة أخرى تشارك سفن حربية أمريكية وطائرات أباتشي ومئات المارينز مع قوات إماراتية لمحاربة القاعدة مع قوات محسوبة على ما يسمى بالشرعية، وخلال المباحثات وجه الحوثيون سؤالا رسميا لوفد “الشرعية” إن كان الوجود العسكري الأمريكي موجودا بإقرار منهم وتهرب وفد “الشرعية” من الإجابة.”

 

وختم مجتهد تغريداته بالقول إنّ جناحا في الإستخبارات العسكرية حذر من تغيير مربك في المشهد العسكري إذا انهارت المفاوضات واستمر الصراع مع القاعدة لكن تم تجاهل التحذير.