“خاص- وطن”- أسقطت دائرة الثلاثاء بمحكمة النقض المصرية الأحكام الصادرة ضد تسعة طلاب بينهم نجل شقيق الرئيس المصري المعزول، على حكم إدانتهم بالسجن المشدد 5 سنوات لاتهامهم باقتحام وإتلاف مبنى رئاسة جامعة الزقازيق في يوليو 2013.

 

وقررت المحكمة إعادة محاكمة المتهمين من جديد أمام دائرة بمحكمة الجنايات غير التي أصدرت ضدهم حكم الإدانة.

 

وقبل المحاكمة بساعات تداول ناشطون مصريون على مواقع التواصل الاجتماعي وسم: #ليه_مرسي ليتصدر قائمة أكثر التغريدات تداولا بين المصريين.

 

واستعرض المغردون أشهر التصريحات التي أدلى بها الرئيس المعتقل، ومقارنات بين فشل السيسي في الإدارة رغم دعم كامل مؤسسات الدولة له، مقابل الأداء الجيد لأول رئيس مدني للبلاد بعد ثورة يناير.

 

فقد غرد المحامي “أسامة جادو” النائب السابق في البرلمان المصري ومؤسس بحزب الحرية والعدالة قائلاً: “ﻷنه رئيس منتخب بإرادة شعبية حرة نزيهة، وﻷنه حافظ على حقوق البلاد السيادية، فلم يفرط فى قطرة ماء أو شبر من أرضنا”.

13220837_487247404813558_4776614012035164704_n

فيما أكدت “إسلام” أن سبب عدم تفريطه بالوطن بتغريدة جاء فيها “لأنه من قال أرض مصر حرام علي غير المصريين لأنه يعرف جيدا قيمة الارض”.

13118972_487247311480234_8179502422588666841_n

وأضافت “إسلام” التي أكدت في حسابها الخاص في تويتر أنها تغرد خارج السرب: “لأنه كان يريد دولة مؤسسات حقيقيه وبعدما قطع شوط طويل انقلبت مؤسسه وخالفت الدستور فأصبحنا بعد ٣ سنوات باعتراف المنقلب أشباه دولة!”.

13151467_487247218146910_1657214932207584125_n

أما حساب بنت حرة التي أكدت في حسابها الخاص أنها مصرية بروح حمساوية غردت: “لأنه قال لن نترك غزة وحدها وقال لبيك يا سوريا”.

13138876_487247518146880_3393068629505616818_n

في حين كان لشيماء محمد تغريدة مميزة جاء فيها: “ولو كان اي حد مكان مرسي وانتخبه الشعب كنت هدافع عن حقه في رئاسة مصر عاوزين نبقى دوله مش شبه دولة”.

 

وكانت محكمة جنايات الزقازيق، قضت بمعاقبة المتهمين وعلى رأسهم محمد سعيد محمد مرسي العياط نجل شقيق مرسي في القضية رقم 18076 لسنة 2013 قسم الزقازيق، بالسجن المشدد 5 سنوات، لاتهامهم بالانتماء إلى جماعة أسست على خلاف القانون، بالإضافة إلى اتهامهم بتعطيل أحكام الدستور والإعلان الدستوري الصادر في 8 يوليو/تموز 2013، ومنع مؤسسات الدولة من ممارسة أعمالها، والاعتداء على الحرية الشخصية للمواطنين.