هاجم عضو مجلس الشعب السوري الموالي للنظام المخرج “نجدت أنزور” كندا المسيحية، متهماً إياها بالعمل على تهجير ما تبقى من المدنيين في !.

 

جاء ذلك في برنامج حوار اليوم على قناة السورية، أكد فيها أنزور أن الغرب يعمل على تهميش الصورة الحقيقية للوطنية، وأن هناك كنائس في كندا وبيروت تتواصل مع المسيحيين في حلب، وتدعوهم لمغادرتها، وتعمل على إفراغها.

 

وأضاف المقرب من نظام الأسد أن أحد أهم أسباب استهداف حلب قربها من تركيا التي مازال “يحكمها العثمانيين الطورانيين”.

 

وناقض نجدت أنزور نفسه حين أكد أن من بقي في يحق له تقرير مصير بلاده، رغم حديثه أن المهجرين هم ضحايا أجبرهم الغرب على ترك بلادهم.

 

وانتقد أنزور تهاون الإعلام الرسمي السوري في التعاطي مع قتلى جيش الأسد، مؤكداً أن الرئيس السوري وحده من يبعث الأمل لسوريا المستقبل!.