أطل وزير الدفاع الإيراني العميد حسين دهقان في تصريح غريب برر فيه التدخل  الإيراني المشبوه في الدول العربية كسوريا واليمن والعراق إذ قال إن أي شعب وفي أي مكان بالعالم يرتفع صوته لتعرضه لظلم نظام الهيمنة الاستكبارية، فإن ايران ستكون الى جانبه.

 

ووصف دهقان “نظام الهيمنة الاستعمارية بأنه مظهرا للجاهلية الحديثة”، مفيدً أن “ما حدث اليوم في منطقتنا والعالم الاسلامي هو مؤامرة عميقة وواسعة على مقاسات اليوم، فالعدو بصدد بسط هيمنته على مختلف الدول”، مشيراً إلى أنها “ترتكب اليوم افظع الجرائم في مختلف نقاط العالم في إطار الشعارات الخادعة الرنانة، واذا أرادت دولة ما ان لا تخضع لنظام الهيمنة، فستخضع للعقاب”.

 

وأشار إلى أن “اي شعب وفي أي مكان بالعالم ارتفع صوته لتعرضه لظلم نظام الهيمنة الاستكبارية، فإن ايران ستكون الى جانبه”، مفيداً أن “بعض الدول وفي مقدمتها السعودية ونظامها الفاسد، تتولى توجيه التنظيمات الارهابية، لتنفذ مطالب اميركا والكيان الصهيوني”.

 

وشدد دهقان على ان “اي دولة اسلامية تتعرض للعدوان، اذا طلبت المساعدة منا، فإننا سنقف الى جانبها بكل قوة”، موضحاً أنه “بالطبع ليس لدينا حتى يومنا هذا اي تواجد عسكري وانما قدمنا المشاورات والتدريب لشعب وجيش تلك الدولة”، مبيناً “إننا بحاجة الى ان نقدم للعالم الصورة الرحمانية للاسلام، في حين ان التنظيمات الارهابية كـ”داعش” و”جبهة النصرة” بصدد رسم صورة مشوهة وغير صحيحة عن الاسلام”.